المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الجزائر توقف عرض مسلسل "حب ملوك" بعد مطالبات بمنعه وصلت البرلمان

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
في أحد شوارع الجزائر العاصمة، الأربعاء 29 أبريل 2020.
في أحد شوارع الجزائر العاصمة، الأربعاء 29 أبريل 2020.   -   حقوق النشر  Toufik Doudou/AP

أثار المسلسل الجزائري التونسي "حب ملوك" جدلا واسعا منذ أول يوم لعرضه في مطلع شهر رمضان عبر إحدى القنوات المحلية الجزائرية، لاعتباره خادشا للحياء.

وقد أصدرت هيئة جزائرية حكومية، الإثنين، قرار وقف بث المسلسل في بيان نشرته سلطة ضبط السمعي البصري، الهيئة المعنية بمراقبة نشاط القنوات الفضائية في الجزائر.

وقالت سلطة الضبط، بعد عرض 10 حلقات منه، إنها استدعت مدير قناة النهار الخاصة "على خلفية بثها لمشاهد تتنافى مع قداس الشهر الفضيل وتمس بالقيم الأخلاقية للمجتمع الجزائري".

وأشار البيان إلى أن هيئة الضبط "حذّرت القنوات الجزائرية وطالباتها بضرورة مراعاة الأخلاق والآداب العامة وضرورة الرقابة القبلية لبرامجها المختلفة".

وأوضح المصدر ذاته أنه "وبعد دراسة الموضوع، قامت سلطة الضبط باستدعاء مدير القناة لتقديم توضيحات حول هذه المشاهد الخادشة للحياء التي لاقت أيضا ردود فعل ساخطة من طرف جميع شرائح المجتمع"، مضيفا أن مدير القناة "اعترف بالخطأ المرتكب رغم المجهودات التي تقوم بها القناة لتقديم برامج ترقى وتتماشى ومقومات المجتمع, خاصة في شهر رمضان الكريم".

تباين في الآراء

كتب عمر، وهو مواطن تونسي، في منشور على فيسبوك أن مشاهد المسلسل "عادية جدا بالمنطق الفني بعيدا عن التقييم الأخلاقي".

ووصف مستخدم آخر المشهد الذي أثار حفيظة المشاهدين والسلطات المعنية بأنه يجسد الحقيقة وأن الفن هو مرآة يرى من خلالها المجتمع وأداة للتعبير عن حياته الواقعية.

وفي الجزائر، وصل النقاش إلى قبة البرلمان حيث وجه النائب البرلماني عز الدين زحوف سؤالا كتابيا لوزير الاتصال بخصوص بث مثل هذه المسلسلات خلال شهر رمضان.

كما أشار عدد من رواد منصات التواصل أن الجدل وصل إلى خطب الجمعة حيث دعا أئمة بعض المساجد السلطات إلى التدخل ووقف البرامج الرمضانية التي تنافي التقاليد والقيم المجتمعية في الجزائر.

فيما وصف صالح سلطان المسلسلات التي تعرض في شهر رمضان بـ"المهازل" في انتظار مراجعة باقي البرامج والمسلسلات من قبل سلطة الضبط.

ومسلسل حب ملوك جزائري-تونسي، من إخراج التونسي نصر الدين السهيلي وسيناريو فاتن الشاذلي، يروي قصة عائلة أرستقراطية تعيش الكثير من الأحداث والصراعات، وهو مستوحى من النسخة التركية "العش الفاخر".

ويجمع هذا العمل التلفزيوني أبرز الممثلين في كلا البلدين، من تونس الممثلة منى نور الدين وجمال المداني وفتحى المسلماني والشاذلي العرفاوي ومريم بن مامي وفراس العبيدي. ومن الجزائر، يشارك مراد اوجيت وأحمد زيتوني وسعاد سبكي ومينة لشطر.