المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل تمنع فلسطينيي غزة من العمل على أراضيها بعد إطلاق صواريخ من القطاع

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عمال فلسطينيون يغادرون المحطة الأخيرة في بيت حانون في شمال قطاع غزة، قبل الوصول إلى إسرائيل عبر معبر إيريز للعمل،  23 فبراير، 2022
عمال فلسطينيون يغادرون المحطة الأخيرة في بيت حانون في شمال قطاع غزة، قبل الوصول إلى إسرائيل عبر معبر إيريز للعمل، 23 فبراير، 2022   -   حقوق النشر  MOHAMMED ABED

أعلنت إسرائيل السبت نيتها منع فلسطينيي غزة من العمل على أراضيها اعتباراً من الأحد حتى إشعار آخر في إجراء انتقامي اتخذته بعد إطلاق دفعة جديدة من الصواريخ من القطاع.

وسيؤثر قرار إغلاق معبر إيريز أو بيت حانون، المعبر الوحيد لتنقل الأفراد بين قطاع غزة والأراضي الاسرائيلية على آلاف الفلسطينيين في القطاع الفقير الذي يخضع لحصار اسرائيلي منذ أكثر من 15 عاماً.

وباستثناء معبر رفح بين جنوب هذه المنطقة الصغيرة البالغ عدد سكانها حوالى 2,3 مليون نسمة ومصر، تسيطر إسرائيل على الدخول إلى القطاع والخروج منه، للبضائع والأفراد على حد سواء.

وقال مكتب المتحدث باسم "وحدة تنسيق أعمال الحكومة في المناطق" (كوغات) "في أعقاب إطلاق الصواريخ (الجمعة) من قطاع غزة، يوم الأحد لا يتم فتح معبر إيريز لخروج العمال والتجار من قطاع غزة".

ومساء الجمعة والسبت أطلقت ثلاثة صواريخ من قطاع غزة المحاذي لجنوب إسرائيل وتسيطر عليه حركة حماس، باتجاه الأراضي الإسرائيلية من دون أن تسبب إصابات.

ومنذ الإثنين، أطلقت صواريخ عدة ردت عليها اسرائيل بغارات جوية على قطاع غزة. ولم تسجل إصابات واعترضت الدرع الصاروخية الاسرائيلية معظم القذائف.

وهذه أكبر هجمات صاروخية منذ الحرب الدامية التي استمرت 11 يوماً بين حماس والجيش الإسرائيلي في أيار/مايو 2021 بعد اشتباكات بين الشرطة الإسرائيلية وفلسطينيين في القدس الشرقية المحتلة أدت إلى سقوط مئات الجرحى من الفلسطينيين.

MOHAMMED ABED
شرطي فلسطيني ينظر بينما يغادر العمال بيت حانون في شمال قطاع غزة ، قبل الوصول إلى إسرائيل عبر معبر إيريز للعمل، 23 فبراير، 2022.MOHAMMED ABED

صدامات في القدس

جاء التصعيد الجديد بعد أربعة هجمات شهدتها اسرائيل بين 22 آذار/مارس والسابع من نيسان/ابريل وأسفرت عن سقوط 14 قتيلاً. ونفذ اثنين من الهجمات في مدينة تل أبيب فلسطينيان من الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ 1967.

وشن الجيش الإسرائيلي عمليات عدة في الضفة الغربية بعد هذه الهجمات التي سقط في بعضها قتلى.

وفي هذه الأجواء وخلال شهر رمضان، تجري مواجهات منذ أسبوع بين متظاهرين فلسطينيين والقوات الإسرائيلية في باحة المساجد في القدس الشرقية المحتلة. وأسفرت الاشتباكات عن جرح أكثر من 250 فلسطينياً. وأغلقت السلطات الإسرائيلية التي تشرف على الدخول إلى الحرم القدسي المعابر التي تسمح لفلسطينيي الضفة الغربية بالتوجه إلى القدس.

وقبل إطلاق صواريخ الجمعة، نظمت حركة حماس تظاهرة كبيرة في الجيب تضامنا مع الفلسطينيين في القدس الشرقية حيث أدت الاشتباكات في ساحة المساجد في اليوم فسه إلى جرح نحو خمسين شخصا.

وتزامنت الجمعة الثالثة من شهر رمضان المبارك مع نهاية احتفالات عيد الفصح اليهودي.

لكن السبت، أقيمت صلاة الجمعة التي جمعت أكثر من 16 ألف مصلٍ فلسطيني في الحرم بدون حوادث، بحسب السلطات.

جيب فقير

يعتبر الفلسطينيون وعدد من دول المنطقة وجود عدد من اليهود في باحة الأقصى خلال شهر رمضان، ونشر قوات من الشرطة فيها "استفزازاً". ويسمح لليهود بزيارة المكان في أوقات محددة من دون الصلاة فيه بموجب الوضع القائم.

لكن أجواء التوتر امتدت إلى وسط إسرائيل حيث اعتقلت الشرطة أربعة رجال ملثمين السبت في بلدة أم الفحم العربية الإسرائيلية بتهمة "محاولة إغلاق مدخل المدينة، وإشعال إطارات على الطريق الرئيسي ورشق الشرطة بالحجارة".

ويعاني الجيب الفلسطيني من معدل فقر يبلغ نحو 60 بالمئة وبطالة مزمنة تبلغ نحو خمسين بالمئة. ويعمل آلاف الفلسطينيين في إسرائيل لا سيما في قطاعي البناء والزراعة، حيث يتقاضون أجوراً أعلى بكثير مما يحصلون عليه في غزة.

وكانت اسرائيل قد أعلنت في نهاية آذار/مارس أنها ستزيد عدد تصاريح العمل الممنوحة للفلسطينيين في غزة من 12 ألفاً إلى عشرين ألفاً.

ويعمل هؤلاء في إسرائيل لا سيما في قطاعي البناء والزراعة حيث يتقاضون رواتب أكبر بخمسة أضعاف عما قد يكسبونه في غزة.

المصادر الإضافية • أ ف ب