المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

انفجاران يهزان كييف أثناء زيارة جوتيريش وأمريكا تعد بمساعدات جديدة

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
Rusia advierte a Occidente que tomará represalias ante cualquier nueva agresión
Rusia advierte a Occidente que tomará represalias ante cualquier nueva agresión   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من ناتاليا زينيتس

كييف (رويترز) – قال مسؤولون أوكرانيون إن روسيا أطلقت صاروخين على كييف يوم الخميس أثناء زيارة الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش، بينما كثفت موسكو هجومها في شرق البلاد الذي دفع الولايات المتحدة لقطع وعود جديدة بمساعدات عسكرية وإنسانية لأوكرانيا.

وقال المسؤولون الأوكرانيون إن انفجار الصاروخين هز منطقة شيفتشينكو في كييف وإن أحدهما أصاب الطابقين السفليين من مبنى سكني مؤلف من 25 طابقا، مما أدى إلى إصابة ما لا يقل عن عشرة أشخاص.

وكان شهود عيان من رويترز أفادوا في وقت سابق بسماع صوت انفجارين في المدينة. ولم يتسن لرويترز التحقق بشكل مستقل من سبب الانفجارين. ولم تصدر روسيا تعليقا بشأنهما.

سحبت روسيا قواتها من على مقربة من كييف في أوائل أبريل نيسان بعدما أخفقت في انتزاع السيطرة على المدينة التي استضافت منذ ذلك الحين مسؤولين كبارا من الولايات المتحدة والحلفاء الأوروبيين.

وقع الانفجاران عقب انتهاء محادثات جوتيريش مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي التي ركزت في جانب منها على إجلاء المدنيين والمقاتلين المتحصنين في مصنع للصلب في مدينة ماريوبول التي تحاصرها روسيا في جنوب شرق البلاد.

وقال جوتيريش لإذاعة (آر.تي.بي) البرتغالية في رده على سؤال بشأن الانفجارين “كان هناك هجوم على كييف… لقد صدمت، ليس لأنني هنا ولكن لأن كييف مدينة مقدسة للأوكرانيين والروس على السواء”.

وقال زيلينسكي إن الانفجارين “يثبتان أن علينا ألا نتخلى عن حذرنا. يجب ألا نظن أن الحرب انتهت”.

وبعد تعرضها للهزيمة في محاولات الاستيلاء على كييف في الشمال، حولت روسيا قواتها مئات الأميال شرقا للاستيلاء على مقاطعتين في معركة يعتقد الغرب أنها قد تكون نقطة تحول حاسمة في الحرب.

وتتمركز القوات الروسية الآن في الشرق حيث يسيطر الانفصاليون المدعومون من موسكو على بعض الأراضي منذ 2014 كما يسيطرون على مساحات شاسعة من الجنوب استولوا عليها في مارس آذار.

وقالت هيئة الأركان العامة الأوكرانية إن روسيا تكثف هجومها العسكري الرئيسي في الشرق.

وأضافت “العدو يزيد من وتيرة العملية الهجومية. يطلق المحتلون الروس نيرانا مكثفة في جميع الاتجاهات تقريبا”.

* “ليست زهيدة”

استجابة للمناشدات الأوكرانية المتكررة لقادة الغرب بتقديم إمدادات من الأسلحة الثقيلة والمعدات طلب الرئيس الأمريكي جو بايدن يوم الخميس من الكونجرس 33 مليار دولار لدعم كييف وذلك في قفزة هائلة للتمويل الأمريكي تشمل أكثر من 20 مليار دولار للأسلحة والذخيرة ومساعدات عسكرية أخرى.

والحزمة التي تهدف لتغطية احتياجات في أوكرانيا حتى سبتمبر أيلول ما هي إلا جزء من جهود الولايات المتحدة وحلفائها لعزل ومعاقبة روسيا لغزوها أوكرانيا في 24 فبراير شباط الذي دمر مدنا وأجبر أكثر من خمسة ملايين شخص على الفرار للخارج.

وقال بايدن في البيت الأبيض عقب التوقيع على الطلب “نحن بحاجة إلى مشروع القانون هذا لدعم أوكرانيا في كفاحها من أجل الحرية”. وأضاف “تكلفة هذه المعركة- ليست زهيدة- لكن الرضوخ للعدوان سيكون أفدح ثمنا”.

وقالت واشنطن إنها تأمل ألا تتمكن القوات الأوكرانية من صد هجوم روسيا على الشرق فحسب، وإنما أيضا إضعاف جيشها حتى لا تتمكن من تهديد جيرانها. وتقول روسيا إن هذا يصل إلى حد شن حلف الأطلسي “حربا بالوكالة” ضدها، ووجهت تهديدات هذا الأسبوع برد انتقامي غير محدد.

* ضربات عبر الحدود

تعلن روسيا أيضا عما تقول إنها سلسلة ضربات أوكرانية على مناطق روسية على الحدود وأنذرت بأن هذه الهجمات تهدد بتصعيد خطير.

وقال شاهدان لرويترز إن دوي انفجارين قويين سُمع يوم الخميس في مدينة بيلجورود الروسية بالقرب من الحدود مع أوكرانيا. ولم يتضح السبب في الانفجارين وما إذا كانا قد أسفرا عن سقوط ضحايا أو حدوث أضرار.

ولم تقبل أوكرانيا المسؤولية عن تلك الهجمات بشكل مباشر لكنها قالت إنها بمثابة دفع للثمن.

وعبرت موسكو عن الاستياء من تصريحات بريطانيا العضو في حلف شمال الأطلسي بأن استهداف أوكرانيا بنية تحتية لوجستية للجيش الروسي أمر مشروع.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا للصحفيين في موسكو “إنهم في الغرب يدعون كييف علانية لمهاجمة روسيا عبر وسائل منها استخدام أسلحة تسلمتها من دول حلف شمال الأطلسي. لا أنصحكم باختبار صبرنا”.

وأوردت أوكرانيا تقارير عن وقوع انفجارات خلال الليل في مدينة خيرسون الجنوبية، وهي العاصمة الإقليمية الوحيدة التي استولت عليها روسيا حتى الآن منذ الغزو.

وقال مسؤولون أوكرانيون إن القوات الروسية استخدمت الغاز المسيل للدموع والقنابل الصوتية يوم الأربعاء لقمع الحشود الموالية لأوكرانيا، وإنها تقصف المنطقة المحيطة بأكملها وتهاجم ميكولايف وكريفي ريه.

ونقلت وسائل إعلام رسمية روسية عن مسؤول من “لجنة عسكرية مدنية” موالية لروسيا في خيرسون يوم الخميس قوله إن المنطقة ستبدأ في استخدام الروبل الروسي اعتبارا من أول مايو أيار.

وقالت بعثة الولايات المتحدة لدى منظمة الأمن والتعاون الأوروبية يوم الخميس إن الكرملين ربما يحاول إجراء “استفتاءات صورية” في مناطق جنوبية وشرقية استولى عليها منذ الغزو في 24 فبراير شباط متبعا “حيلة استخدمت كثيرا للسرقة في أحلك فصول التاريخ”.

وقالت البعثة الأمريكية “هذه الاستفتاءات الوهمية وغير الشرعية ستصاحبها بلا شك موجة من الانتهاكات ضد من يسعون لمعارضة خطط موسكو أو تقويضها”. ولم يصدر تعليق من روسيا بعد.