المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل ثلاثة أشخاص في هجوم فلسطيني على ما يبدو بوسط إسرائيل

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
مقتل ثلاثة أشخاص في هجوم فلسطيني على ما يبدو بوسط إسرائيل
مقتل ثلاثة أشخاص في هجوم فلسطيني على ما يبدو بوسط إسرائيل   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

من رامي عميشاي وعمار عوض

إلعاد (إسرائيل) (رويترز) – قتل ثلاثة اشخاص على الأقل فيما تشتبه الشرطة بأنه هجوم فلسطيني بمدينة إلعاد بوسط إسرائيل في يوم الاستقلال.

وقال شهود ومسعفو طوارئ إن المهاجمين استخدموا فؤوسا في الهجوم.

وأقامت الشرطة حواجز على الطرق في محاولة للقبض على المهاجمين الذين فروا فيما يبدو من موقع الحادث الذي يبعد بنحو 15 كيلومترا عن تل أبيب. ودعا رئيس بلدية إلعاد، في تصريح تلفزيوني، السكان لملازمة منازلهم بينما تواصل قوات الأمن عملها في المنطقة.

وقال مسؤولون طبيون إن ثلاثة أشخاص قتلوا وإن اثنين آخرين يعالجان من جروح خطيرة.

وقال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد على تويتر “فرحة يوم الاستقلال انقطعت فجأة. وقع هجوم قاتل في إلعاد يصدم القلب والروح… لن نستسلم للإرهاب”.

وندد الرئيس الفلسطيني محمود عباس بالهجوم. ونقلت عنه وكالة الأنباء الفلسطينية قوله إن “قتل المدنيين الفلسطينيين والإسرائيليين لا يؤدي إلا إلى المزيد من تدهور الأوضاع”.

ووقعت عدة هجمات في شوارع إسرائيل خلال الأسابيع القليلة الماضية.

وقبل هجوم إلعاد قتل فلسطينيون وأفراد من الأقلية العربية في إسرائيل 15 شخصا بينهم ثلاثة من أفراد الشرطة وحارس أمن في هجمات في إسرائيل والضفة الغربية استهدفت في معظمها مدنيين.

وردت إسرائيل بمداهمات في بلدات وقرى فلسطينية فجرت في معظمها اشتباكات رفعت عدد الفلسطينيين الذين قتلوا على أيدي القوات الإسرائيلية منذ بداية العام إلى 40 على الأقل.

ومن بين الضحايا مسلحون من جماعات مسلحة ومهاجمون منفردون ومارة.

وفي وقت سابق من يوم‭ ‬الخميس، تجددت المواجهات بين الشرطة الإسرائيلية والفلسطينيين في محيط المسجد الأقصى بالبلدة القديمة بالقدس، لكنها كانت محدودة إلى حد كبير مقارنة بالاشتباكات التي اندلعت بشكل أسبوعي خلال الشهر الماضي.

تأتي هذه المواجهات مع استئناف برنامج الزيارات للمسجد الأقصى لغير المسلمين بعد أن توقفت خلال الأيام العشرة الأخيرة من شهر رمضان.

وأشادت حركة حماس التي تحكم قطاع غزة بهجوم إلعاد لكنها لم تعلن مسؤوليتها عنه. وقالت الحركة إن الهجوم جاء ردا على الأعمال الإسرائيلية في المسجد الأقصى.

وقال زعيم حماس يحيى السنوار في قت سابق من الأسبوع الجاري إن أي شخص لديه بندقية يجب أن يعدها وكل من لا يملك بندقية عليه أن يجهز سكينه أو فأسه.