المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: نادي "فورميغاس" لكرة السلة... صرح لاكتشاف ومرافقة المواهب الصاعدة في أنغولا

بقلم:  Chris Burns  & Dinamene Cruz
euronews_icons_loading
Global Angola
Global Angola   -   حقوق النشر  euronews

في حلقة جديدة من غلوبل أنغولا، تزور يورونيوز مدرسة ونادي "فورميغاس دو كازينغا" (Formigas do Cazenga) الرياضي الذي يعمل على اكتشاف المواهب الصاعدة وتحقيق أحلام الأطفال الراغبين في لعب كرة السلة في العاصمة الأنغولية  لواندا. 

وتعمل المدرسة على هذا المشروع الطموح من خلال شراكة بين أنغولا و مدرسة كرة السلة فرنسية يملكها نجم الدوري الأميركي السابق توني باركر.

أسس المدرب  إدواردو فونسيكا نادي كرة السلة "فورميغاس" قبل 20 عاما ويقول إن الاسم "فورميغاس وتعني النمل" مستوحى من طريقة عمل النمل وهي حشرات  تمتاز "بالإرادة و والتركيز والمثابرة خلال العمل".

على مدار عقدين استقطب نادي فورميغاس ومقره في لواندا المدينة الأكثر كثافة من حيث عدد السكان في أنغولا الآلاف من الأطفال لتعلم كرة السلة.

يقول فونسيكا إن مهمة النادي "تتعلق بالتعليم أولا وغرس القيم الأخلاقية والثقافية في شبابنا و وتعليمهم الاحترام والتنظيم والسعي في الحياة".

وانضم إلى هذا النادي منذ افتتاحه أزيد من 180 ألف رياضي وفق فونسيكا.

يورونيوز
جانب من تدريبات لاعبي نادي فورميغاسيورونيوز

وتعد سارة كايتانو واحدة من نجوم نادي فورميغاس الذي فتح لها الباب للالتحاق بأكاديمية توني باركر لكرة السلة في فرنسا.

وتقول سارة "منذ البداية، أظهروا لي -في النادي- أنهم ليسوا مجرد مدربين أو زملاء، بل آباء وأخوات يمكنني الاعتماد عليهم".

وتضيف " تعلمت الكثير ليس كلاعبة فقط ولكن كشخص أيضا. تعلمت أنه في الرياضة وفي الحياة، عليك أن تكون لطيفًا، وأن تحترم الناس، ليس فقط في الميدان لكن خارجه أيضًا، ويجب أن تكون طالبًا جيدًا".

استطاعت سارة بفضل مهاراتها في اللعب أن تلتحق بأكاديمية توني باركر في فرنسا التي افتتحت عام 2019.

وتعد الأكاديمية صرحا لعشاق كرة السلة من المحترفين إلى الهواة في مختلف الفئات ويشرف توني باركر بنفسه على تدريب وتوجيه اللاعبين الذين يتألقون في الأكاديمية.

يورونيوز
لاعبة كرة السلة في نادي فورميغاس سارة كايتانويورونيوز

ويقول توني باركر خلال حديثه ليورونيوز " كنت أرغب دائمًا في تأسيس أكاديمية. كنت أعرف أنني سأقدم على هذه الخطوة بعد إنهاء مسيرتي المهنية.

مرت ثلاث سنوات منذ افتتاحنا للأكاديمية الآن".

منذ اعتزال توني باركر لكرة السلة توجه لدعم الجمعيات الخيرية والمساهمة في المشاريع الرياضية الموجهة للأطفال والعمل على استقطاب ومساعدة  المواهب الصاعدة  إلى أكاديميته.

يورونيوز
سارة كايتانو وهي تتدرب مع توني باركريورونيوز

يقول باركر "رؤيتي لابتسامة على وجه طفل لا تقدر بثمن، و إعطاء فرصة لهؤلاء الأطفال لتحقيق أحلامهم هو شعار الأكاديمية. أريد التأكد من أن جميع الأطفال الذين يأتون إلى هنا يمكنهم تحقيق أحلامهم.

بفضل التدريب الذي تتلقاه سارة في الأكاديمية تمكنت من تطوير مهاراتها في اللعب على المستوى الجماعي والتكتيكي وتقول  "حلمي هو أن أصبح مديرة، أنا أدرس هنا في الأكاديمية من أجل ذلك، الناس هنا رائعون ، لقد ساعدوني كثيرًا وقدموا لي الدعم لتحقيق حلمي.

ويتطلع باركر إلى جلب ومساعدة المزيد من الأطفال من جميع أنحاء العالم مثل سارة القادمة من أنغولا، وفي هذا الشأن يقول "خطتي هي الذهاب إلى أنغولا. بدأنا مع سارة لأنها تألقت مع فريق كرة السلة الذي نساعده هناك. بالتأكيد أريد الذهاب إلى هناك ومساعدة المزيد من الأطفال مثل سارة".