المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

وفاة نشط فلسطيني بعد يومين من إصابته في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

القدس (رويترز) – توفي مسلح فلسطيني وشقيق ناشط بارز بالضفة الغربية المحتلة في مستشفى إسرائيلي يوم الأحد بعد يومين من إصابته في اشتباكات مع القوات الإسرائيلية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية وفاة داوود الزبيدي بناء على معلومات من السلطات الإسرائيلية، وتوعدت جماعات فلسطينية بالثأر له.

وداوود هو شقيق زكريا الزبيدي القيادي في كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح في مدينة جنين بالضفة الغربية والذي فر مع خمسة نشطاء آخرين من سجن إسرائيلي شديد الحراسة في سبتمبر أيلول قبل أن يتم القبض عليهم جميعا.

وأصيب داود (43 عاما) برصاص جنود إسرائيليين في جنين يوم الجمعة في تبادل لإطلاق النار مع القوات الإسرائيلية ونقل إلى مستشفى في مدينة حيفا بشمال إسرائيل. وقُتل ضابط إسرائيلي في اشتباكات في جنين في ذلك اليوم.

وقالت كتيبة جنين، وهي إحدى التشكيلات العسكرية لحركة الجهاد الإسلامي، في بيان “نقسم بمن أحل الحلال وحرم الحرام أن الرد على استشهاد القائد داوود الزبيدي سيكون مؤلما وقاسيا وغير معهود ويرتقي لمستوى القائد داوود الزبيدي”.

وكانت جنين هدفا متكررا لمداهمات إسرائيلية مكثفة في أعقاب مقتل 18 شخصا من بينهم ثلاثة من رجال الشرطة وحارس أمن في هجمات نفذها عرب في إسرائيل والضفة الغربية منذ مارس آذار.

وكثيرا ما تسببت العمليات الإسرائيلية في اشتباكات ورفعت عدد الفلسطينيين الذين قتلوا على أيدي القوات الإسرائيلية أو المدنيين المسلحين منذ بداية العام إلى 43 على الأقل. ومن بين القتلى أعضاء في جماعات مسلحة ومهاجمين منفردين ومارة.

وقُتلت شيرين أبو عاقلة، وهي فلسطينية أمريكية ومراسلة مخضرمة تعمل في قناة الجزيرة القطرية، برصاصة في جنين خلال مداهمة إسرائيلية، في حادث أثار قلقا دوليا.

ووصفت السلطات الفلسطينية مقتلها بأنه اغتيال من قبل القوات الإسرائيلية وهو ما نفته إسرائيل.

وأشارت إسرائيل في البداية إلى أن إطلاق نار من مسلحين فلسطينيين ربما يكون هو السبب لكن المسؤولين قالوا بعد ذلك إنهم لا يستطيعون استبعاد مقتلها بنيران إسرائيلية.

وفتحت إسرائيل تحقيقا في مقتل أبو عاقلة. وطالب الفلسطينيون بإجراء تحقيق دولي.

ويوم الجمعة هاجمت الشرطة الإسرائيلية حشدا من المشيعين الفلسطينيين الذين كانوا يحملون نعش أبو عاقلة خلال جنازتها في القدس مما أثار غضبا دوليا.