المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: مقتل فتى فلسطيني برصاص الجيش الإسرائيلي خلال اقتحام جنين بالضفة الغربية المحتلة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
مسلحون من حركة الجهاد الإسلامي يحملون الفتى الفلسطيني أمجد الفايد إلى مثواه الأخير بعد مقتله برصاص إسرائيلي في مخيم جنين
مسلحون من حركة الجهاد الإسلامي يحملون الفتى الفلسطيني أمجد الفايد إلى مثواه الأخير بعد مقتله برصاص إسرائيلي في مخيم جنين   -   حقوق النشر  JAAFAR ASHTIYEH/AFP

قالت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية إن القوات الإسرائيلية أطلقت النار على فتى فلسطيني يبلغ من العمر 17 عاما فأردته قتيلا في اشتباكات في مدينة جنين بالضفة الغربية المحتلة يوم السبت.

وقال الجيش الإسرائيلي إن فلسطينيين أطلقوا النار على جنوده وألقوا قنابل حارقة عليهم. وأضاف الجيش "رد الجنود بالذخيرة الحية تجاه المشتبه بهم".

ولم يتضح بعد ما إذا كان الفتى القتيل أمجد الفايد أحد هؤلاء المشتبه بهم. وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية وفاته.

كما ذكرت الوزارة في بيان أن شابا آخر يبلغ من العمر 18 عاما "أصيب بجروح حرجة خلال عدوان الاحتلال الإسرائيلي على جنين ومخيمها".

وقالت مصادر محلية في مدينة جنين إن اشتباكات مسلحة وقعت بين عناصر من المقاومة الفلسطينية والقوات الإسرائيلية التي اقتحمت المدينة من محورها الشمالي.

ووصفت حركة الجهاد الإسلامي الشاب بأنه أحد أعضائها وقالت إنه شارك في قتال الجنود الإسرائيليين. وظهر في صور على مواقع التواصل الاجتماعي وهو يحمل بندقية.

وندد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية بقتل الشاب. وقال في بيان "ندين هذه الجريمة ونحذر من تبعات استمرار جرائم الاحتلال بحق أهلنا وندعو المجتمع الدولي لإدانتها ومحاسبة مرتكبيه".

وصعدت إسرائيل من توغلاتها في منطقة جنين منذ أواخر مارس آذار بعد سلسلة هجمات مميتة في مدنها نفذ بعضها فلسطينيون من جنين.

وتدين السلطة الفلسطينية دائما المداهمات الإسرائيلية على المدن والقرى الفلسطينية.

وكثيرا ما تسببت العمليات الإسرائيلية في اشتباكات. وقُتل ما لا يقل عن 46 فلسطينيا، حوالي ربعهم في جنين، على أيدي القوات أو المدنيين المسلحين الإسرائيليين منذ بداية العام. ومن بين الضحايا نشطاء ومهاجمون منفردون ومارة.

وفي 11 مايو أيار، قُتلت الصحفية الفلسطينية الأمريكية المخضرمة شيرين أبو عاقلة مراسلة قناة الجزيرة الإخبارية القطرية بالرصاص في جنين خلال مداهمة إسرائيلية، في حادث أثار قلقا دوليا. وقُتل جندي إسرائيلي في مواجهات هناك بعد يومين.

ويتهم الفلسطينيون إسرائيل باغتيال أبو عاقلة وطالبوا برد دولي. ونفت إسرائيل استهدافها قائلة إنها ربما أصيبت بطريق الخطأ برصاص جندي أو مسلح فلسطيني في أثناء تبادل إطلاق النار.

viber

ومنذ مارس آذار قتل فلسطينيون وأفراد من الأقلية العربية في إسرائيل 18 شخصا، من بينهم مدنيون وأفراد شرطة وحارس أمن، في إسرائيل والضفة الغربية.

المصادر الإضافية • وكالات