المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أردوغان عن فنلندا والسويد: لن نسمح لدول داعمة للإرهاب بدخول الـ"ناتو"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
euronews_icons_loading
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان
الرئيس التركي رجب طيب إردوغان   -   حقوق النشر  AP/Turkish Presidency

 ذكرت قناة (تي.آر.تي) الإخبارية الرسمية يوم الأحد أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان صرح بأن المحادثات‭ ‬التي جرت بين تركيا ووفدين من فنلندا والسويد الأسبوع الماضي لم تكن على "المستوى المتوقع" وبأن أنقرة لا يمكن أن توافق على دخول دول "داعمة للإرهاب" حلف شمال الأطلسي.

واعترضت تركيا على انضمام فنلندا والسويد إلى الحلف مما أدى إلى تعليق اتفاق كان من شأنه السماح بتوسيع تاريخي للحلف في مواجهة الغزو الروسي لأوكرانيا. وتشير تصريحات أردوغان الأخيرة إلى استمرار معارضته لانضمامهما إلى التحالف الدفاعي الغربي.

ونقل الصحفيون قول أردوغان لدى عودته من زيارة يوم السبت "ما دام طيب أردوغان رئيسا لجمهورية تركيا لا يمكننا بالتأكيد أن نقول ’نعم’ لدخول الدول التي تدعم الإرهاب حلف شمال الأطلسي".

وقال مصدران لرويترز في وقت سابق إن المحادثات التي انعقدت يوم الأربعاء لم تحرز تقدما يذكر. ولم يتضح متى سينعقد المزيد من المحادثات. وتلزم موافقة جميع الدول أعضاء حلف شمال الأطلسي الثلاثين على توسيع عضويته.

وترفض تركيا مسعى فنلندا والسويد الانضمام إلى حلف شمال الأطلسي تأسيسا على أنهما تؤويان أشخاصا مرتبطين بجماعة حزب العمال الكردستاني القومية وآخرين تعتبرهم أنقرة إرهابيين، وكذلك بسبب توقف الدولتين عن إمداد تركيا بالسلاح في عام 2019.

وقال أردوغان "إنهما غير صادقتين أو مخلصتين. لا يمكننا تكرار الخطأ الذي وقعنا فيه في الماضي فيما يتعلق بدول تحتضن مثل هؤلاء الإرهابيين وتغذيهم في حلف شمال الأطلسي، الذي هو منظمة أمنية".

وقالت السويد وفنلندا إنهما تدينان الإرهاب وترحبان بإمكان التنسيق مع أنقرة.

وقال أردوغان أيضا إنه يريد أن يرى نهاية للحرب بين روسيا وأوكرانيا بأسرع ما يمكن لكن الوضع يزداد سلبية كل يوم.

وقال "يوم الاثنين سأجري محادثات بالهاتف مع كل من روسيا وأوكرانيا. سنواصل تشجيع الطرفين على تشغيل قنوات الحوار والدبلوماسية".