المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوسيتيا الجنوبية تتخلّى عن مشروع تنظيم استفتاء للانضمام إلى روسيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
تسخينفالي عاصمة أوسيتا الجنوبية - أرشيف
تسخينفالي عاصمة أوسيتا الجنوبية - أرشيف   -   حقوق النشر  Musa Saadulayev/AP2011

أعلن الزعيم الجديد لأوسيتيا الجنوبية، الجمهورية الجورجية الانفصالية عن تبليسي والموالية لموسكو، الإثنين إلغاء مشروع لتنظيم استفتاء للانضمام إلى روسيا كان سلفه قد حدّد موعده في منتصف تمّوز/يوليو المقبل.

وفي مرسوم أصدره الإثنين، لفت آلان غاغلويف "رئيس" أوسيتيا الجنوبية إلى "حالة عدم اليقين المرتبطة بالعواقب القانونية" لمشروع الاستفتاء الذي كان سلفه أناتولي بيبيلوف قد قرّر تنظيمه في 17 تموز/يوليو المقبل، مشيراً إلى أنّ محادثات إضافية ستجري بين الجمهورية الانفصالية وروسيا بشأن "مزيد من التكامل".

كما سلّط المرسوم الضوء على "عدم جواز اتّخاذ قرار بصورة أحادية عن طريق إجراء استفتاء بشأن قضايا تتعلّق بحقوق روسيا الاتحادية ومصالحها المشروعة".

لكنّ غاغلويف دعا إلى "إجراء مشاورات من دون تأخير مع الجانب الروسي بشأن جميع القضايا المتعلّقة بزيادة التكامل بين أوسيتيا الجنوبية وروسيا الاتحادية".

وكانت سلطات أوسيتيا الجنوبية أعلنت في 13 أيار/مايو أنّ بيبيلوف أصدر مرسوماً ينصّ على إجراء استفتاء حول الانضمام إلى روسيا الاتحادية تلبية "للتطلعات التاريخية" لسكان هذه المنطقة الصغيرة الواقعة في القوقاز والحدودية مع روسيا.

ويومها قال بيبيلوف عبر تطبيق تلغرام "إنّنا عائدون إلى الوطن... حان وقت الاتّحاد مرة وحيدة وإلى الأبد. أوسيتيا الجنوبية وروسيا ستكونان معاً. هذه بداية قصة جديدة عظيمة".

لكنّ بيبيلوف فشل في الفوز بولاية جديدة في الانتخابات "الرئاسية" التي جرت في وقت سابق من هذا الشهر. وكانت روسيا أعربت عن أملها في أن يؤمّن خلفه غاغلويف "الاستمرارية" في العلاقات مع موسكو.

وأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا جمهوريتان جورجيتان أعلنتا بشكل أحادي الجانب انفصالهما عن تبليسي.

واعترفت روسيا باستقلالهما في آب/أغسطس 2008 بعد حرب خاطفة بين تبليسي وموسكو.

ومنذ هذا النزاع تتمركز قوات روسية بشكل دائم في أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا.

ويأتي قرار غاغلويف في اليوم الـ91 لبدء الغزو الروسي لأوكرانيا والذي قالت موسكو إنّ هدفه هو مساعدة لوغانسك ودونيتسك، المنطقتين الانفصاليتين المواليتين لها في شرق هذا البلد واللتين اعترف الكرملين باستقلالهما.

وأبدت هاتان المنطقتان بدورهما اهتماما بالانضمام إلى روسيا.