المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أردوغان يلغي اتفاقية مع اليونان ويعلن عدم رغبته بلقاء قادتها وألمانيا تدعو إلى تجنب "الاستفزاز"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
جدار فولاذي على نهر إيفروس على الحدود اليونانية التركية - اليونان. 2021/05/21
جدار فولاذي على نهر إيفروس على الحدود اليونانية التركية - اليونان. 2021/05/21   -   حقوق النشر  جانيس بابانيكوس/أ ب

أعلن الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء أنّه لن يلتقي بعد الآن مسؤولين يونانيين يتّهمهم "بعدم الصدق". وقال اردوغان أمام أعضاء من البرلمان في أنقرة: "لن نعقد لقاءات ثنائيّة معهم"، وذلك في ظلّ اتهامات متبادلة بين الطرفين، وأضاف قائلا: "تعلمون أنّنا عقدنا اتفاقا حول مجلس استراتيجيّ أعلى مع اليونان. أعلمت وزير الخارجية في الأمس أننا أوقفنا العمل بها".

وينصّ الاتفاق المعقود بين البلدين عام 2010 على عقد لقاءات دوريّة على أعلى المستويات لتعزيز التعاون بين البلدين. وندد اردوغان برئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس من دون أن يسمّيه قائلاً "يذهب إلى الولايات المتحدة، ويتحدث ضدنا أمام الكونغرس، سئمنا ذلك. نحن مستعدون للترحيب بك إن كنت صادقاً، لكن إن لم تكن كذلك، نحن آسفون".

وقد صعّدت تركيا انتقاداتها ضد اليونان بعد خطاب الرئيس اليوناني أمام الكونغرس الأميركي منتصف أيّار/مايو. لكن العلاقات بين البلدين تشهد اضطرابات متكررة، وتتبادل أنقرة وأثينا باستمرار الاتهام بانتهاك المياه الإقليمية والمجال الجوي لكل منهما. وانتقد رئيس الوزراء اليوناني تركيا من دون أن يسمّيها.

ورأت وسائل الإعلام التركيّة في هذا الخطاب دعوة لواشنطن للامتناع عن تزويد تركيا بطائرات أف-16 تطالب بها. وتتهم السلطات التركية اليونانيين بتسليح جزر بحر إيجه في انتهاك على حد قولها لمعاهدتين.

وكرّر وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، الثلاثاء أن أنقرة ستشكك في سيادة اليونان على الجزر إذا استمرت في إرسال قوات إليها، وقال في مقابلة مع وكالة انباء الأناضول: "انتهكت اليونان وضع هذه الجزر وعليها إزالة السلاح منها. وإلا سيبدأ نقاش حول سيادتها".

دعوة إلى ضبط النفس

 في الوقت نفسه، قال متحدث باسم الحكومة الألمانية: "لا يمكننا قبول التشكيك في سيادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي". وقال المتحدث إن المستشار الألماني أولاف شولتس دعا تركيا إلى التزام ضبط النفس تجاه اليونان مع تصاعد التوتر بين البلدين.

وأضاف المتحدث في مؤتمر صحفي في برلين قوله: "المستشار يرى أنه من الضروري، نظرا للوضع الحالي، أن يقف جميع أعضاء حلف شمال الأطلسي معا وأن يبتعدوا عن الاستفزازات فيما بينهم".

وتابع المتحدث القول: "اقتحام المجال الجوي اليوناني والتحليق فوق الجزر اليونانية ليس أمرا مقبولا، يأتي بنتائج عكسية فيما يبدو ويتعارض مع روح التحالف".

وتركيا واليونان، وكلاهما من أعضاء حلف شمال الأطلسي، على خلاف منذ فترة طويلة بشأن عدة قضايا منها الحدود البحرية وامتداد الجرف القاري لكل منهما، بالإضافة إلى قضايا الفضاء وقبرص المقسمة عرقيا. وأوضح المتحدث أن ألمانيا ملتزمة بحل القضايا المفتوحة بين اليونان وتركيا في حوار خاص وعلى أساس القانون الدولي.  بدوره دعم رئيس فرنسا إيمانويل ماكرون أمس الثلاثاء اليونان في نزاعها مع تركيا حول الجزر، منددا بأي تشكيك في "السيادة" اليونانية عليها.