المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

تفشي فيروس "الحمى القلاعية" يُقلق أصحاب مزارع الأغنام الفلسطينيين

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
صاحب المزرعة محمد بشير يحمل شاة ميتة في قرية وادي الفارعة بعد انتشار مرض الحمى القلاعية في الضفة الغربية
صاحب المزرعة محمد بشير يحمل شاة ميتة في قرية وادي الفارعة بعد انتشار مرض الحمى القلاعية في الضفة الغربية   -   حقوق النشر  JAAFAR ASHTIYEH/AFP

اضطر المزارع الفلسطيني محمد بشير إلى إحراق عدد من الأغنام النافقة نتيجة إصابتها بالحمى القلاعية... خلال الأشهر الأخيرة، فقد مربو المواشي الفلسطينيون أكثر من ألفي رأس في الضفة الغربية المحتلة نتيجة تفشي هذا الفيروس، بالتزامن مع قرار من السلطات بوقف عمليات تلقيح الحيوانات.

في مزرعته الواقعة قرب نابلس في شمال الضفة الغربية، يقدر بشير الخسائر الإجمالية التي تكبدها بسبب الفيروس خلال شهرين بنحو 150 ألف دولار. بين شباط/فبراير وآذار/مارس، فقد أكثر من 300 رأس واجبر عماله على إحراقها.

في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي تم اكتشاف سلالة جديدة من مرض الحمى القلاعية في الأردن، وسرعان ما انتقل إلى الضفة الغربية التي تحتلها إسرائيل منذ عام 1967، ويعتمد سكانها بدرجة كبيرة على الزراعة. ويلقي مربو الماشية الفلسطينيون اللوم على السلطة الفلسطينية التي أوقفت تلقيح حيواناتهم.

JAAFAR ASHTIYEH/AFP
عامل يحمل حيواناً ميتاً في مزرعة في قرية وادي الفارعة، الضفة الغربية، أبريل، 2022.JAAFAR ASHTIYEH/AFP

"تقاعس"

فمنذ العام 2019، لم تنفذ السلطة الفلسطينية ووزارة الزراعة التابعة لها أي حملة منتظمة للتطعيم الضروري لحماية الماشية من الأمراض.

ويقول بشير الذي يملك آلاف رؤوس الماشية بالقرب من مدينة نابلس لوكالة فرانس برس "لم أتلق مساعدة من السلطة الفلسطينية... ولا حتى مكالمة هاتفية"، مضيفاً "عليهم أن يؤمنوا لنا الحماية، وأن يحموا أرضنا".

ويعرب عن استيائه من "تقاعس" وزارة الزراعة الفلسطينية.

وتؤكد وزارة الزراعة نفوق ألفي حيوان هذا العام نتيجة فيروس الحمى القلاعية، لكن المزارعين يشككون بهذا الرقم ويقولون إنه أعلى بكثير.

ويقول مسؤول في الوزارة فضل عدم الكشف عن اسمه "في السنة العادية، يتم تطعيم وتحصين 60 الى 70 في المئة من الماعز والأغنام في الضفة الغربية" ضد فيروس الحمى القلاعية. لكنه يؤكد لفرانس برس أن "هذا الرقم انخفض إلى 20 في المئة بين عامي 2020 و2021".

وبات مرض الحمى القلاعية اليوم تحت السيطرة ولم تسجل حالات جديدة منذ نيسان/أبريل، بعد عمليات عزل الماشية المصابة.

JAAFAR ASHTIYEH/AFP
صاحب المزرعة محمد بشير يقوم بجولة في مزرعته في قرية وادي الفارعة بعد انتشار مرض الحمى القلاعية في الضفة الغربية - 25 أبريل 2022JAAFAR ASHTIYEH/AFP

وتلقي الوزارة الفلسطينية باللوم في الوباء على فيروس كورونا الذي أجبر الشركات المنتجة للقاحات في جميع أنحاء العالم على تكريس جهودها لتلبية الطلب على لقاحات الفيروس.

كما وتتهم الوزارة إسرائيل بمنع السلطة الفلسطينية من شراء إمدادات كافية من لقاحات الحمى القلاعية الخطيرة رغم أنها لا تنتقل الى البشر.

كذلك يوجّه بشير أصابع الاتهام أيضاً إلى إسرائيل وإلى المستوطنين على وجه الخصوص.

ويقول "كانوا (الإسرائيليون) يحولون لنا اللقاحات باستمرار ولجميع المزارعين، لكن منذ ثلاث سنوات لم نحصل على أية لقاحات، لقد دمروا المزارعين"

وترفض إسرائيل هذه الاتهامات وتصفها بأنها "كاذبة".

وتؤكد هيئة تنسيق أعمال الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية "كوغات" على "عدم وجود طلب رسمي من السلطة الفلسطينية لاستيراد هذه اللقاحات".

وتضيف "مع ذلك وبالنظر إلى المتطلبات الصحية فقد نقلت دولة إسرائيل جرعات اللقاح التي كانت بحوزتها إلى السلطة الفلسطينية".

JAAFAR ASHTIYEH/AFP
2022 عامل يحمل حيواناً ميتاً في مزرعة في قرية وادي الفارعة، الضفة الغربية، أبريلJAAFAR ASHTIYEH/AFP

"المعركة الحقيقية"

ويرى المدير التنفيذي لنقابة المزارعين الفلسطينيين عباس ملحم أن تعثر السلطة في توفير اللقاحات أضعف المزارعين الفلسطينيين الذين ينظر اليهم على أنهم "حراس الأرض" في النزاع مع إسرائيل.

ويقول إنهم يخوضون "المعركة الحقيقية ضد الاحتلال وضمّ الأراضي من المستوطنين، لكن المزارعين لا يستطيعون الوقوف بمفردهم".

ويطالب ملحم بـ"مساءلة" المسؤولين.

ويعيش 475 ألف مستوطن إسرائيلي في الضفة بين 2,9 مليون فلسطيني. وتعتبر المستوطنات غير قانونية من القانون الدولي.

AFPJAAFAR ASHTIYEH/AFP
داخل مزرعة في قرية وادي الفارعة بعد انتشار مرض الحمى القلاعية الذي أصاب قطعان الضفة الغربية- 25 أبريل 2022AFPJAAFAR ASHTIYEH/AFP

ووفقاً للباحث في منظمة "بيتسيلم" المناهضة للاستيطان إيال هروفيني، فإن استيلاء المستوطنين على أراض فلسطينية غالباً ما يكون مدعوماً بـ "التفسير الملتوي" لقانون العهد العثماني الذي ينض على أن الأرض التي لم تزرع لثلاث سنوات متتالية يمكن السيطرة عليها.

وفي هذه الحالة يستخدم المستوطنين ذريعة عدم استخدام الأراضي خصوصاً تلك الموجودة في المناطق المصنفة (ج)، وهي المناطق التي تشرف عليها إسرائيل مدنياً وعسكرياً، لوضع أيديهم عليها وبناء البؤر الاستيطانية كما حدث في كثير من الحالات.

ويضيف هاروفيني لفرانس برس أن هذا "يمكّن إسرائيل من تصنيف هذه الأراضي كأراضي دولة وتأخذها لاستخدامها الخاص حتى لو كانت أرضًا مسجلة كأرض فلسطينية خاصة".

وهذا ما يبرّر مخاوف المزارعين، وفق بشير الذي يدعو إلى ضرورة "حمايتنا لأننا نحمي الأرض، مزارع الأغنام تحمي الأرض... إذا استبعدتم المزارعين ستأخذ إسرائيل الأرض".

المصادر الإضافية • ا ف ب