المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مانو بينيدا يرجّح سبب رفض إسرائيل دخوله الضفة الغربية"مطالبته بنقاش حول ظروف اغتيال شيرين أبو عاقلة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
صورة لشخصين يحملان علمي فلسطين والسعودية بالقرب من المسجد الأقصى
صورة لشخصين يحملان علمي فلسطين والسعودية بالقرب من المسجد الأقصى   -   حقوق النشر  Mahmoud Illean/AP

دعا عضو البرلمان الأوروبي مانو بينيدا الذي رفضت السلطات الإسرائيلية في وقت سابق منحه تصريحا للدخول إلى الضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة ، الاتحاد الأوروبي إلى التدخل لرفع الحظر المفروض ضده من إسرائيل.

في التاسع عشر من الشهر الجاري، أخطرت الخارجية الإسرائيلية بعثة الاتحاد الأوروبي في إسرائيل بعدم الترخيص لرئيس وفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع فلسطين مانو بينيدا من دخول فلسطين.

مانو بينيدا طالب بإجراء نقاش داخل البرلمان الأوروبي حول ظروف اغتيال شيرين أبو عاقلة

وفي حديث ليورونيوز، قال مانو بينيدا إنه يعتقد أن السبب الكامن وراء الرفض الإسرائيلي لدخوله فلسطين يرجع  إلى مطالبته بـ"إجراء مناقشة داخل البرلمان الأوروبي بشأن ظروف اغتيال الصحفية بقناة الجزيرة شيرين أبو عاقلة" من قبل  قوات الجيش الإسرائيلي صباح الحادي عشر من أيار/مايو 2022  أثناء تغطيتها اقتحامه مدينة جنين بالضفة الغربية.

عقوبة ضد البرلمان الأوروبي

و في هذا الصدد، قال مانو بينيدا الذي كان من المقرر أن يقود وفدا من  أعضاء في البرلمان الأوروبي يزورون الضفة الغربية النمحتلة و قطاع غزة 

"أفسّر ما جرى لي باعتباره عقوبة ضمنية ليست ضدي و حسب بل ضد البرلمان الأوروبي الذي أعرب عن موقفه بشأن مقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة، هذا هو تفسيري الشخصي" .

واعتبر بينيدا أن قرار إسرائيل منعه من دخول الضفة الغربية المحتلة هو " إظهار عدم الاحترام تجاه البرلمان الأوروبي، إنه موقف ضده، لم أكن انوي التوجه إلى هنالك بصفتي عضوا في البرلمان الأوروبي ممثلا لأحزاب اليسار، بقدر كوني رئيسا لوفد البرلمان الأوروبي للعلاقات مع فلسطين".

إسرائيل لم تذكر أسباب منع بينيدا التوجه إلى الضفة الغربية

وعلى الرغم من أن البعثة الأوروبية لم تورد في رسالتها أي تفسير من السلطات الإسرائيلية للرفض، لكن زيارات بينيدا السابقة إلى غزة واالضفة الغربية   المحتلة، كعضو في البرلمان الأوروبي، قد تكون لها علاقة بالقرار الإسرائيلي.

وأوضح  بينيدا " يمكنني التكهن بالأسباب، لكن لا يمكنني الجزم بأي شيء على اعتبار أن السلطات الإسرائيلية لم  تبلغنا بالدوافع الكامنة وراء قرار منعي من التوجه إلى الضفة الغربية، فما   تم إخطارنا به هو أن سفري غير مسموح به" مضيفا "لا يمكن لقوة الاحتلال أن تقرر من يدخل إلى فلسطين و من لا يدخل، ففي الثامن عشر من الشهر الجاري، طالبت خلال جلسة في البرلمان الأوروبي  بإدراج نقاش حول مقتل  الصحفية شيرين أببو عاقلة بأثر فوري، و قد ساندني في هذا الموقف كثيرون ومن كتل متعددة داخل البرلمان الأوروبي ".

مانو بينيدا: شجبت اغتيال شيرين أبو عاقلة بدم بارد

وتابع  بالقول : "خلال مناقشاتي في جلسات البرلمان الأوروبي عبّرت عن "شجبي لمقتل الصحفية شيرين أبو عاقلة بدم بارد" معتبرا أن من اقترفوا عملية الاغتيال يسعون إلى "دفن الشهود على عمليات القتل المستمر للمدنيين، ففي العام الماضي، قتل أكثر من 300 مدني فلسطينيمن ضمنهم الكثير من الأطفال".

وأضاف بالقول: "إسرائيل غير مرتاحة للبرلمان الأوروبي الذي استنكر عمليات الاستيطان غير القانونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة و قتل المدنيين المستمر والاعتقال التعسفي للأطفال أيضًا" متهما الدولة العبرية بانها "تمارس سياسة الفصل العنصري".

واعتبر مانو بينيدا أنه زار الضفة الغربية من قبل ولم يواجه أي مشاكل، لكن يعتقد أنه "بسبب إثارته مسألة الدعوة إلى نقاش داخل البرلمان  كان السبب وراء اتخاذ السلطات الإسرائيلية إجراء ضده" حسب قوله، وتابع "لقد سافرت من قبل أيضا إلى غزة ومكثت هنالك لمرات عديدة".

ودعا مانو بينيدا إلى "الضغط على إسرائيل حتى تنقض هذا القرار"  موضحا أن حل مسالة رفض إسرائيل توجهه إلى الضفة الغربية او غزة ينبغي ان يكون " عبر القنوات الدبلوماسية و المحادثات" معتبرا ان الاتحاد الأوروبي لديه "آليات كافية للضغط على إسرائيل لجعلها تتصرف بطريقة حضارية" حسب قوله.