المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوكرانيا ترفض زيارة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى محطة زابوريجيا المحتلة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
أوكرانيا - نووي
أوكرانيا - نووي   -   حقوق النشر  أ ف ب

رفضت أوكرانيا زيارة المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي الى محطة زابوريجيا النووية (جنوب) طالما يحتلها الروس كما أعلنت الشركة الأوكرانية المشغلة للمحطات النووية الثلاثاء.

وكتبت شركة "إنيرجوآتوم" على تليجرام أن "أوكرانيا لم توجه دعوة إلى غروسي لزيارة محطة زابوريجيا ورفضت في السابق قيامه بمثل هذه الزيارة. إن زيارة المحطة لن تصبح ممكنة إلا حين تستعيد أوكرانيا السيطرة على الموقع".

وعزمت الوكالة التابعة للأمم المتحدة على إرسال بعثة دولية من الخبراء إلى المحطة النووية التي تعد الأكبر في أوروبا. 

ويعمل الموظفون المحليون في المحطة والتي تعد الأكبر في أوروبا بأوامر روسية ولا يتم نقل البيانات الخاصة بالمواد النووية هناك إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية كما ينبغي.

وفي اجتماع عقده مجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، الاثنين، قال غروسي"أبلغتنا الجهة التنظيمية الأوكرانية أنها فقدت السيطرة على المواد النووية في المنشأة. وقالت السلطات الأوكرانية الأسبوع الماضي إن سلسلة التوريد الخاصة بها قد توقفت. وكان هناك فقدات في اتصالات بيانات الضمانات في المحطة".

وتابع غروسي أنه يضغط على موسكو للوصول إلى المفاعل الذي دمره القتال في أوائل مارس/آذار.

وشجبت "إنيرجوآتوم" قائلة: "المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي يكذب مرة أخرى"، وأضافت القول: "نعتبر هذا الإعلان بمثابة محاولة جديدة للوصول إلى محطة زابوريجيا لإضفاء الشرعية على وجود محتليها والموافقة على أفعالهم".

وعزت الشركة الأوكرانية "فقدان الاتصال" بين الوكالة والمحطة إلى قيام الروس بتعطيل شبكة الهواتف المحمولة لشركة فودافون الأوكرانية في المكان، وتابعت القول: "تخزن البيانات في الخوادم وسيتم إرسالها إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية بمجرد إعادة تفعيل المشغل".

وهددت روسيا في 19 أيار/مايو بقطع اتصال أوكرانيا مع محطة الطاقة النووية زابوريجيا ما لم تسدد كييف قيمة الكهرباء المنتجة لموسكو. في عام 2021، أي قبل الهجوم الروسي على أوكرانيا، ولدت المحطة 20 بالمئة من إنتاج اوكرانيا السنوي للكهرباء و47 بالمئة من إنتاج المحطات النووية الأوكرانية.

سيطرت قوات موسكو في مطلع آذار/مارس على هذه المحطة الواقعة في مدينة إنرغودار ويفصلها نهر دنيبرعن العاصمة الإقليمية زابوريجيا التي لا تزال تحت السيطرة الأوكرانية.