المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

فيديو: لماذا قارن بوتين نفسه بقيصر روسيا الخامس بطرس الأكبر؟

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
حكم بطرس الاكبر روسيا منذ عام 1682 حتى وفاته عام 1725
حكم بطرس الاكبر روسيا منذ عام 1682 حتى وفاته عام 1725   -   حقوق النشر  AP Photo

قارن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ما تقوم به موسكو في أوكرانيا بغزو القيصر الروسي بطرس الأكبر لساحل البلطيق خلال حربه ضد السويد في القرن الثامن عشر.

وجاء هذا التصريح خلال زيارة بوتين لأحد المتاحف، يوم الخميس، تزامنا والاحتفال بعيد ميلاد بطرس الأكبر أو "بيتر العظيم" الـ 350.

وقال بوتين لمجموعة من رواد الأعمال الشباب في سانت بطرسبرغ إن بطرس الأكبر "زرنا للتو معرضا مخصصا للذكرى الـ 350 لولادة بطرس الأكبر. إنه أمر مدهش، وكأن شيئا لم يتغيّر (...) بطرس الأكبر خاض حرب الشمال مدى 21 عاما. يسود انطباع بأنه من خلال حربه ضد السويد استولى على شيء ما. هو لم يستول على أشياء بل استعادها".

وقارن بوتين الغزو الروسي لأوكرانيا بحملة بطرس الأكبر لتوسيع الإمبراطورية الروسية وقال في حديث بثه التلفزيون الروسي الرسمي "كان علينا أيضا أن نعيد (ما هو لروسيا) ونقوي الدولة".

وأضاف "إذا انطلقنا من حقيقة أن هذه القيم الأساسية تشكل أساس وجودنا، فسننجح بالتأكيد في حل المهام التي تواجهنا".

وأشار بوتين إلى أنه عندما أسس بطرس الأكبر مدينة سانت بطرسبرغ "لم تعترف أي دولة في أوروبا بهذه المنطقة على أنها تابعة لروسيا".

وتأسست سانت بطرسبرغ التي تعد ثاني أكبر مدينة في روسيا عام 1703. وظلت عاصمة الإمبراطورية الروسية لأكثر من مائتي عام حتى الثورة الروسية عام 1917.

واحتدمت حرب الشمال العظمى صراعًا بين الإمبراطوريتين الروسية والسويدية بين 1700 و 1721. ونجح القيصر في تحدي هيمنة السويد في شمال ووسط وشرق أوروبا من خلال تحالفه مع الدنمارك والنرويج وليتوانيا.

وذكر بوتين في تصريحاته أنه " كانت هناك أوقات في تاريخ بلادنا أجبرنا فيها على التراجع، ولكن فقط لاستعادة قوتنا والمضي قدما".

وقال السياسي السويدي والنائب بالمجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية كارل بيلدت تعليقا على تصريحات بوتين "هكذا يرى -بوتين- مهمته. استعادة ما يُزعم أنه لروسيا. هذه وصفة لسنوات من الحرب".

وبحسب المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف فإن بوتين "يقدر بشدة" الدور الذي لعبه القيصر بيتر في تاريخ روسيا، فبعد هزيمة السويد في حرب الشمال الكبرى جعل بطرس الأكبر روسيا قوة إقليمية رائدة ولاعبا مهما على الساحة الأوروبية.

كما كان قائدا يتطلع إلى أوروبا ويستلهم من الغرب لتطوير الجيش والدولة والكنيسة في روسيا.

وصرح المؤرخ دانييل كوتسوبينسكي لوكالة فرانس برس أن "بطرس الأكبر يمكن أن يكون شخصية رمزية لمؤيدي الليبرالية على النمط الأوروبي وكذلك لمؤيدي دولة قوية". وحكم  بطرس الأكبر روسيا منذ عام 1682 حتى وفاته عام 1725.