المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

في واحدة من أفظع حوادث تهريب البشر.. العثور على 50 جثة على حدود أمريكا والمكسيك

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
في واحدة من أفظع حوادث تهريب البشر.. العثور على 50 جثة على حدود أمريكا والمكسيك
في واحدة من أفظع حوادث تهريب البشر.. العثور على 50 جثة على حدود أمريكا والمكسيك   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

سان أنطونيو (رويترز) – قال الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور إن حصيلة الوفيات بين المهاجرين الذين تم العثور عليهم في شاحنة في تكساس ارتفعت إلى 50 يوم الثلاثاء.

وتم اكتشاف جثث المهاجرين داخل مقطورة الشاحنة في سان أنطونيو بتكساس يوم الاثنين في درجة حرارة بلغت 39.4 مئوية.

وبوفاة هذا العدد تعدُّ هذه الحادثة واحدة من أكثر حوادث تهريب البشر فتكا في الآونة الأخيرة على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وذكرت السلطات الأمريكية والمحلية أنه لا يوجد أي مؤشر على وجود مياه بحوزتهم أو أي تكييف للهواء داخل الشاحنة.

وقال الرئيس المكسيكي “أقدم التعازي لأقارب ضحايا هذه الكارثة”.

وذكر وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد على تويتر يوم الثلاثاء إنه تم التعرف على نحو 22 مكسيكيا وسبعة من جواتمالا واثنين من هندوراس بين الموتى.وقال مسؤولون مكسيكيون إنه لا توجد معلومات عن هوية 19 مهاجرا آخرين.

وقالت إدارة الهجرة والجمارك الأمريكية إن وحدة تحقيقات الأمن الداخلي التابعة لها تجري تحقيقا حول “واقعة تهريب بشر مزعومة” بالتنسيق مع الشرطة المحلية.

وذكرت إدارة مكافحة الحرائق في سان أنطونيو أنه جرى نقل 16 آخرين ممن وجدوا داخل المقطورة إلى المستشفى وهم يعانون من أثر ضربات الشمس والإعياء، بينهم أربعة قصّر. وأضافت أنه لا يوجد أطفال بين الوفيات.

وقال الرئيس المكسيكي يوم الثلاثاء إنه سيجتمع مع نظيره الأمريكي جو بايدن في واشنطن في 12 يوليو تموز، مضيفا أن الهجرة ستكون مسألة محورية في المحادثات.