المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

ليفاندوفسكي يعود إلى تدريبات بايرن بالرغم من رغبته في الرحيل عن الفريق

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
روبرت ليفاندوفسكي بعد مغادرته مستشفى بارميرزيغه برودر في ميونيخ، جنوب ألمانيا.
روبرت ليفاندوفسكي بعد مغادرته مستشفى بارميرزيغه برودر في ميونيخ، جنوب ألمانيا.   -   حقوق النشر  SVEN HOPPE/AFP

وصل هداف بايرن ميونيخ الألماني، البولندي روبرت ليفاندوفسكي، الثلاثاء إلى ميونيخ لاجراء الفحوصات الطبية الروتينية برفقة نجوم آخرين من العملاق البافاري تمهيدًا لإنطلاق التمارين رسميًا، على الرغم من استمرار مساعي برشلونة الإسباني للظفر بخدماته.

وكان ليفاندوفسكي أعلن في نهاية أيار/مايو أن "قصته" مع النادي الألماني "اقتربت من نهايتها" خلال مؤتمر صحفي مع المنتخب البولندي.

وأبدى النادي الكاتالوني إهتمامًا كبيرًا بضمّ المهاجم الهدّاف والفائز بجائزة أفضل لاعب للعام بحسب "فيفا" مرتين.

وسبق ان ذكر جوان لابورتا رئيس برشلونة في السابع من تموز/يوليو "قدّمنا عرضًا للاعب وننتظر الردّ وسنرى ما إذا كان إيجابيًا".

"العقد هو عقد"

ووفقاً لبعض وسائل الإعلام، فقد قدم الـ"بلاوغرانا" عرضًا يناهز الـ 40 مليون يورو لكنه عاد ورفع من قيمة عرضه.

ووصل ليفاندوفسكي بالسيارة إلى مستشفى في ميونيخ، وسبقه اللاعبون الدوليون مانويل نوير وتوماس مولر ولوروا سانيه، قبيل انطلاق التمارين التمهيدية للموسم الجديد بعد ظهر الثلاثاء.

ويدافع ليفاندوفسكي عن ألوان النادي البافاري منذ عام 2014 مسجلاً له 344 هدفاً، وينتهي عقده الحالي في نهاية عام 2023. إذ صرّح رئيس النادي البافاري هيربرت هاينر بأنّ "العقد هو عقد".

توج "ليفا" مع بايرن ميونيخ على الخصوص بلقب دوري أبطال أوروبا 2020 وثمانية ألقاب في البوندسليغا، أضافها إلى لقبيه الأولين مع بوروسيا دورتموند.

حطم عددًا كبيرًا من الأرقام القياسية كهداف، وكان أبرزها عدد الأهداف في موسم واحد في الدوري الألماني. مع 41 هدفا الموسم الماضي، حطم رقما قياسيا يعود لسنوات عديدة: 40 هدفا للمدفعجي غيرد مولر في موسم 1971-1972.

في دوري أبطال أوروبا، يحتل المركز الثالث في قائمة الهدافين التاريخيين للمسابقة حيث يتقاسمه مع مهاجم ريال مدريد الإسباني الدولي الفرنسي كريم بنزيمة (86 هدفًا لكل منهما)، خلف البرتغالي كريستيانو رونالدو المتصدر (140 هدفًا) والأرجنتيني ليونيل ميسي (125 هدفًا).

المصادر الإضافية • أ ف ب