المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

التثقيف الجنسي.. أحد المحرمات في مدارس إيطاليا بالرغم من مطالبات النشطاء

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
واقيات ذكرية في إنديانابوليس، الولايات المتحدة.
واقيات ذكرية في إنديانابوليس، الولايات المتحدة.   -   حقوق النشر  Michael Conroy/Copyright 2020 The Associated Press. All rights reserved.

تعد إيطاليا واحدة من آخر دول الاتحاد الأوروبي التي لا تلزم مؤسساتها التعليمية بالتثقيف الجنسي في المدارس الثانوية، ولم تنجح أي مبادرة لإدخال الثقافة الجنسية في المناهج التعليمية الثانوية.

وتقول مارينا مارسيكا، طبيبة أمراض النساء في مستشفى سان فيليبو نيري في روما، إنها حاولت تقديم دروس التربية الجنسية في مدرسة ابنتها الثانوية ولكن لم تنجح.

وأضافت: "الحديث عن قضايا معينة، وفقًا لإدارة المدرسة وبعض الآباء ربما يسيئ بمشاعر الطلاب وخاصة الذين يعتنقون المعتقدات الدينية".

ويعرب العديد من الطلاب في المرحلة الثانوية عن نقص الثقافة والمعلومات الجنسية وهو ما يترجم إلى نقص في الوعي الجنسي والعاطفي.

وتقول بياتريس البالغة من العمر 17 عامًا وهي طالبة في منطقة لاتسيو القريبة من روما: "لم أتلق أي دروس في التربية الجنسية. لا يزال الموضوع في إيطاليا من المحرمات".

وقالت أليس البالغة 16 عامًا: "لا يتحدث المعلمون معنا حول هذا الموضوع، بل يحاولون تجنبه حتى في حالة وجود ارتباط واضح بالدرس".

وأطلق ثلاثة نشطاء مؤخرًا عريضة وقع عليها حوالي 35 ألف موقع، طالبوا فيها بعقد دورات تعليمية إلزامية في مجال الجنس والعاطفة والمساواة بين الجنسين في المدارس الثانوية في روما.

وتقول فلافيا ريستيفو، إحدى النساء اللواتي بادرن: "عدم المساواة بين الرجال والنساء، وقتل النساء، ورهاب المثلية كلها مشاكل تتعلق بضعف الثقافة والوعي والتي لا يمكن تغيرها والعمل عليها إلا في المدارس".

ويُترك التثقيف الجنسي كخيار أمام البلديات الإيطالية والتي يتعين عليها تخصيص مبالغ مالية لتغطية وتنفيذ هذه الدورات والتي تقدم عادة من قبل طاقم طبي متخصص أو علماء الأحياء.