المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

دق باب السجن وطلب أن يُحبس.. رفض الحرس طلبه فاختلق معركة وكان له ما أراد  

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
أمام سجن فالانس (جنوب فرنسا - أرشيف)
أمام سجن فالانس (جنوب فرنسا - أرشيف)   -   حقوق النشر  PHILIPPE DESMAZES/AFP

يرغب السجناء عادة في الخروج من السجن ولكن رجلاً في فرنسا أراد الدخول إليه، بشدة. 

في حادثة غريبة، ندد تجمع نقابي في فرنسا (UFAP-UNSA) بالعنف الذي تعرض له حارسا أحد السجون في مدينة فالانس (إقليم دروم)، يوم الجمعة الماضي، إذ هاجمها رجل أراد الدخول إلى السجن مهما كان الثمن. 

وكان الرجل البالغ 35 عاماً قد رنّ جرس السجن قبيل الظهيرة، عند بوابة الزوار التي يدخل منها أفراد أسر السجناء، وقال لعناصر الأمن الذين تحدثوا إليه إن لديه محكومية يجب أن يقضيها وإنه يريد أن يتم سجنه. 

لكن الرجل لم يشرح طبيعة الحكم الذي أقر بحقه، فأجابه الحراس أنه ليس هو من يقرر إذا كان محكوماً وإذا كان عليه أن يدخل السجن، بل الجهاز القضائي والمحاكم. 

وينقل موقع "فرانس بلو" أن الرجل كان في واقع الأمر بانتظار استدعائه من قبل قاضي التحقيق، ويشير إلى أنه أمام رفض حراس السجناء إدخاله انتابته نوبة من الغضب الشديد. 

وبحسب البيان النقابي فإن الرجل قال حرفياً: إذا كان عليّ أن أعتدي على حراس سجن من أجل الدخول، فلا مشكلة بذلك إطلاقاً. 

وحاول إثر ذلك حارسان السيطرة عليه ما أدى إلى إصابتها. 

والجمعة مساء، حصل الرجل، الذي لم يكشف موقع "فرانس بلو" عن هويته، على ما يريد إذ استدعته الشرطة ووضعته قيد الحبس الاحتياطي، على أن يمثل في السنة المقبلة أمام المحكمة بتهمة الاعتداء على الحراس.

المصادر الإضافية • فرانس بلو