المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أغنية "منحازة جنسيا" تتسبب بجدل سياسي في ألمانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
سهرات موسيقية خلال فترة كورونا في شوارع ألمانيا
سهرات موسيقية خلال فترة كورونا في شوارع ألمانيا   -   حقوق النشر  أ ب

تشهد ألمانيا الأربعاء جدلا حول أغنية حزبية صيفية وُصفت بأنها "متحيزة ضد المرأة"، وصلت تردداتها إلى وزير العدل في البلاد.

فقد احتلت أغنية "ليلى" لـ"دي جي روبن" و"شورزه"، صدارة قائمة الأغاني المنفردة الألمانية للأسابيع الثلاثة الماضية، وحققت نجاحا كبيرا في المهرجانات الصيفية التقليدية في جميع أنحاء البلاد.

وتتضمن كلمات الأغنية عبارة "لدي بيت دعارة واسم امرأتي ليلى/ إنها أكثر جمالا وشبابا وإثارة".

في وقت سابق من هذا الأسبوع، قالت السلطات في فورتسبورغ إنها حظرت بث الأغنية في مهرجان كيلياني الصيفي السنوي في مقاطعة بافاريا الألمانية.

وأعلن وزير العدل ماركو بوشمان موقفا مناهضا لهذا الحظر الذي كان بين المواضيع الأكثر رواجا في ألمانيا عبر تويتر الأربعاء.

وكتب الوزير على تويتر الثلاثاء "ليس عليك أن تحب كلمات أغاني البوب. يمكنك حتى أن تجدها غبية أو سخيفة. لكن أن يبلغ الحد إلى حظرها رسميا، أظن أن هذا يتخطى الحدود".

كما تعرض جناح الشباب في تحالف ائتلاف "الاتحاد الديمقراطي المسيحي/الاتحاد الاجتماعي المسيحي" المحافظ، لانتقادات شديدة بسبب بث الأغنية في مؤتمر حزبي إقليمي في كاسل الشهر الماضي.

واتهمت النائبة من الحزب الاشتراكي الديمقراطي المنافس صوفي فروهوالد منظمة الشباب "بالتحيز الجنسي". وقالت إنها تشغيل الأغنية يظهر أن التحالف الحزبي لم يكن جادا في ما يروّج له عن دعمه للمرأة.