Eventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

تنديد برلماني بريطاني وأميركي بـ"القمع الواسع" في مصر

صورة من الارشيف- قاعة محكمة في سجن طرة في القاهرة، مصر
صورة من الارشيف- قاعة محكمة في سجن طرة في القاهرة، مصر Copyright Amr Nabil/AP
Copyright Amr Nabil/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

جاء في الرسالة التي وقّعها خصوصاً الأميركي بيرني ساندرز والبريطاني جيريمي كوربين أنّ "كلّ الأنظار متّجهة نحو مصر".

اعلان

دعا نحو 50 برلمانياً أميركياً وبريطانياً في رسالة وجّهوها للرئيس الأميركي جو بايدن إلى مناقشة مسألة "القمع الواسع" في مصر مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي السبت.

يشارك بايدن في قمّة لزعماء دول الخليج في السعوديّة السبت يحضرها السيسي الذي تعدّ بلاده أحد أكبر الحلفاء الإقليميّين للولايات المتحدة. وتستضيف مصر أيضاً مؤتمر "كوب 27" المقرّر عقده في تشرين الثاني/نوفمبر.

"كلّ الأنظار متّجهة نحو مصر"

وجاء في الرسالة التي وقّعها خصوصاً الأميركي بيرني ساندرز والبريطاني جيريمي كوربين أنّ "كلّ الأنظار متّجهة نحو مصر".

وأضافت الرسالة الموجّهة إلى بايدن "استخدِم الوسائل التي في حوزتك، مع شركائك المصريّين، من أجل التصدّي الفوري لمسألة المنع غير القانوني للسفر، والأصول المجمّدة، والحبس الاحتياطي".

واعتبرت الرسالة أنّ كلّ هذه الأساليب تشكّل "عنصراً رئيسياً في حملة القمع الواسعة للمجتمع المدني في مصر وتسمح للسلطات بإسكات المنتقدين".

وهناك حالياً شخصيّتان في صلب الاهتمامات هما الناشط السياسي والمدوّن المصري-البريطاني البارز علاء عبد الفتّاح الذي دخل إضراباً عن الطعام منذ أكثر من مئة يوم، وهو من الشخصيّات البارزة في "الثورة" التي أطاحت الرئيس الراحل حسني مبارك عام 2011، بالإضافة إلى كريم عنارة زوج الصحافية البريطانية جيس كيلي وعضو "المبادرة المصريّة للحقوق الشخصيّة"، وهي من أبرز المنظّمات غير الحكوميّة المعنيّة بحقوق الإنسان في مصر.

وعنارة على غرار أعضاء آخرين أو أعضاء سابقين في "المبادرة المصريّة للحقوق الشخصيّة"، ممنوع من السفر أو الوصول إلى حساباته، وقد باتت أسماؤهم مدرجة في اللائحة السوداء لـ"الإرهاب" وعودتهم إلى السجن ممكنة في أيّ وقت.

ووفقاً للقانون المصري، تُفرض عقوبات على الأشخاص المدرجين في لوائح الإرهاب، تشمل وضعهم على لوائح ترقّب الوصول ومصادرة جوازات سفرهم وتجميد أصولهم الماليّة.

تؤكد العواصم الأجنبية أنه من الأكثر فعالية مناقشة هذه القضايا خلف أبواب مغلقة.

لكنّ موقّعي الرسالة البالغ عددهم 55 قالوا إنّ "مناقشة هذه القضايا على انفراد مع الرئيس السيسي ووزير خارجيّته لم تُسفر عن أيّ من النتائج التي نأمل بها. يجب على الولايات المتحدة وبريطانيا التصرّف".

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

وزير الدفاع الأمريكي ينقل صلاحياته إلى نائبه قبل دخوله إلى المستشفى

بوليتيكو: هذه خطط واشنطن لما بعد الحرب على غزة.. دور بارز ومستشار أمريكي للإشراف على قوة "حفظ سلام"

بقيمة 275 مليون دولار.. أنباء عن حزمة دعم عسكري أمريكي جديدة لأوكرانيا