المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

المغرب وإسرائيل يعززان تنسيقهما في مجال الدفاع العسكري

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
وذكرت الوكالة أن هذه الزيارة تأتي "لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين" والاهتمام "بإقامة مشاريع مشتركة في مجال الصناعات الدفاعية بالمغرب".
وذكرت الوكالة أن هذه الزيارة تأتي "لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين" والاهتمام "بإقامة مشاريع مشتركة في مجال الصناعات الدفاعية بالمغرب".   -   حقوق النشر  AP Photo

قالت وكالة المغرب العربي الرسمية للأنباء يوم الثلاثاء إن الوزير المنتدب في الحكومة المغربية والمكلف بإدارة الدفاع الوطني عبد اللطيف لوديي استقبل رئيس أركان قوات الدفاع الإسرائلية أفيف كوخافي، الذي يزور المغرب على رأس وفد إسرائيلي منذ مساء الاثنين ولمدة ثلاثة أيام.

وذكرت الوكالة أن هذه الزيارة تأتي "لتعزيز التعاون الثنائي بين البلدين" والاهتمام "بإقامة مشاريع مشتركة في مجال الصناعات الدفاعية بالمغرب".

وأضافت أن لوديي وكوخافي أكدا على "طموحهما ورغبتهما المشتركة في تعزيز هذه العلاقات... وخدمة أهداف السلم والاستقرار في منطقتنا".

وكان المغرب وإسرائيل طبعا العلاقات الثنائية في كانون الأول/ ديسمبر 2020 بوساطة أمريكية مقابل اعتراف الولايات المتحدة بسيادة المغرب على إقليم الصحراء الغربية المتنازع عليه بين المغرب وجبهة البوليساريو التي تدعمها الجزائر.

وبعد أن استعرض حرس الشرف في مقرّ قيادة القوات المسلّحة الملكية المغربية، أجرى الجنرال كوخافي محادثات مع المفتّش العام للقوات المسلّحة الملكية الجنرال الفاروق بلخير ومدير المكتب الثاني (مديرية الاستخبارات العسكرية) الجنرال ابراهيم حسني.

ونظم عشرات الحقوقيين المغاربة مساء الاثنين وقفة احتجاجية أمام مقر البرلمان تنديدا بزيارة كوخافي للمغرب.

مشاريع مشتركة

وبحسب بيان الجيش المغربي فإنّه خلال المحادثات "وفي أفق إرساء أسس صناعتنا الدفاعية، أكّد لوديي اهتمامنا بإقامة مشاريع مشتركة في مجال الصناعات الدفاعية بالمغرب".

ونقل البيان عن الوزير المغربي ورئيس الأركان الإسرائيلي "إشادتهما بالجودة والدينامية التي تميز التعاون العسكري الثنائي"، وتأكيدهما "على طموحهما ورغبتهما المشتركة في تعزيز هذه العلاقات خدمة لأهداف السلم والاستقرار في منطقتنا".

كما نقل البيان المغربي عن الجنرالين كوخافي وبلخير "ارتياحهما للمستوى الذي بلغته العلاقات المغربية-الإسرائيلية، والذي تجسّد من خلال تبادل التجارب والخبرات والمشاركة في تدريبات مشتركة، وخاصة المشاركة الأخيرة للجيش الإسرائيلي في التدريب العسكري المتعدد الأطراف +الأسد الإفريقي 2022+، المنظم من قبل المغرب والولايات المتحدة".

وبحسب البيان فإنّ "هذه الزيارة، التي تعكس علاقات التعاون العسكري المتميزة بين المغرب وإسرائيل، مكّنت من جهة أخرى، من بحث فرص تطوير أفضل لمحاور هذا التعاون الذي يتعلّق أساساً بالتكوين، ونقل التكنولوجيا، وكذا تقاسم التجارب والخبرات بين القوات المسلحة الملكية والقوات المسلّحة الإسرائيلية".

من جهته أعلن الجيش الإسرائيلي في بيان أنّ رئيس أركانه الذي يزور المملكة على رأس وفد عسكري رفيع المستوى "ناقش فرص التعاون العسكري، سواء في التدريبات أو في المجالات العملياتية والاستخباراتية".

وشدّد بيان الجيش الإسرائيلي على "العلاقات التاريخية والثقافية بين البلدين ومصالحهما المشتركة في الشرق الأوسط".

تقارب متسارع

وتسارعت وتيرة التقارب بين المغرب وإسرائيل منذ التطبيع الدبلوماسي الذي تمّ بينهما في كانون الأول/ديسمبر 2020.

وللمرة الأولى، شارك مراقبون عسكريون إسرائيليون أواخر حزيران/يونيو في تدريبات "الأسد الأفريقي 2022"، أكبر تدريبات عسكرية في القارة الأفريقية، وقد نظّمها المغرب والولايات المتحدة.

وفي نهاية آذار/مارس، قام وفد من كبار الضباط الإسرائيليين بزيارة إلى المغرب بعيدًا عن الأضواء - كانت الأولى من نوعها أيضاً - وأسفرت عن توقيع اتفاقية تعاون لإنشاء لجنة عسكرية مشتركة.

وفي تشرين الثاني/نوفمبر 2021، وقّع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس مذكرة تفاهم في الرباط لتنظيم العلاقات الأمنية مع المغرب.

ونصّت الاتفاقية بشكل خاص على التعاون بين أجهزة الاستخبارات، وتطوير الروابط الصناعية، وشراء الأسلحة والتدريب المشترك.

وتحظى هذه الشراكة الاستراتيجية والعسكرية بمباركة واشنطن لكنّها تثير قلق الجزائر.

وعلى الصعيد المدني، تتواصل الشراكة بين المغرب وإسرائيل بوتيرة قوية جداً في المجالات التكنولوجية والاقتصادية والثقافية وحتى الرياضية.

ونقلت وسائل إعلام إسرائيلية عن رئيس حكومة تصريف الأعمال الإسرائيلية يائير لبيد قوله إنّ المغرب سيفتتح سفارته في تل أبيب خلال الصيف.