المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

أوروبا: حر لافح ونار سموم.. حرائق مستعرة يصعب إخمادها

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
طائرة تعمل على إخماد الحرائق
طائرة تعمل على إخماد الحرائق   -   حقوق النشر  Gregorio Marrero/ap 2022

لا تزال فرق الإطفاء تواصل جهودها لإخماد حرائق الغابات المدمرة في عدد من الدول الأوروبية نتيجة درجات الحرارة القياسية.

وقد جعلت الرياح الشديدة والجفاف والحرارة المرتبطة بالتغير المناخي عمليات مكافحة الحرائق مهمة صعبة للغاية، ما يؤدي إلى انتشارها بسرعة.

فرنسا

أسفرت الحرائق الناتجة عن حرائق الغابات في إلحاق أضرار مادية كبيرة، ويعتقد مسؤولون فرنسيون أن مرحلة إعادة الإعمار وزراعة المناطق المتضررة ستتطلب وقتا طويلا ومكلفا.

ووعد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال زيارته إلى لاتيست دي بوش يوم الأربعاء، بـ"مشروع وطني كبير للتمكن من إعادة بناء المنازل وزراعة الغابات" بعد الحرائق التي ضربت منطقة جبروند وأدت إلى تدمير أكثر من 20 ألف هكتار من الغطاء النباتي.

إسبانيا

بدأت مشاكل حرائق الغابات في إسبانيا هذا العام مع تسجيل أعلى درجات حرارة في البلاد منذ عقدين حيث تخطت 40 درجة مئوية في العديد من المدن الإسبانية.

وكانت قرية أوبوريو في غاليسيا واحدة من أكثر القرى التي تعرضت للحرائق إذ أتت النيران على غاباتها وغطت السحب الرمادية المنازل.

اليونان

وصلت التعزيزات المتخصصة في إخماد النيران إلى غابة بمنطقة سد ليرا سوفلي الشمالية الشرقية ومتنزه داديا الوطني بإفروس في اليونان، الجمعة.

وقد عمل رجال الإطفاء على مكافحة ألسنة اللهب طوال الليل لكن طبيعة الغابات قابلة للاشتعال بشكل سريع جدا لأنها تتألف بشكل أساسي من أشجار الصنوبر.

وتحاول كتيبة مكونة من 291 رجل إطفاء و65 مركبة وأربع طائرات وأربع طائرات هليكوبتر احتواء الحريق مدعومة بآلات عسكرية وشاحنات مياه بلدية.

سلوفينيا

مع اندلاع حريق الغابات في شمال غرب سلوفينيا بسرعة البرق، تفقدت وزيرة الدفاع السلوفينية مارجان ساريك مكان الحرائق وقالت إن "رجال الإطفاء غير قادرين على شق طريقهم إلى داخل النيران".

وتقوم طائرتا هليكوبتر صربيتان بتوصيل أكياس المياه، في انتظار طائرتي هليكوبتر للجيش المجري. وتعمل مروحية سلوفاكية بالإضافة إلى مروحية تابعة للشرطة النمساوية على المساعدة في إخماد النيران بشكل أسرع.

يذكر أن أوروبا تشهد أشد حرائق الغابات كثافة على الإطلاق على مدار السنوات الخمس الماضية، ومن المتوقع أن تعرف القارة فترات جفاف أسوأ مما هي عليه.

ويعود ذلك إلى ارتفاع درجة حرارة البحر الأبيض المتوسط بنسبة 20٪ أسرع من المتوسط العالمي، وفقا للأمم المتحدة.

كما تضاعفت مساحة الريف الأوروبي المحترق أكثر بثلاثة أضعاف خلال هذا العام، بسبب تفحم ما يقرب من 450 ألف هكتار، مقارنة بمتوسط 2006ـ2021 البالغ 110 آلاف هكتار.