المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

حفل وداع مؤثر لمسؤولة بحرينية أقيلت بعد رفضها مصافحة السفير الإسرائيلي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزيرة الثقافة البحرينية مي بنت محمد آل خليفة تتحدث خلال افتتاح معرض البحرين الدولي السادس عشر للكتاب، في مركز البحرين للمعارض في المنامة، في 27 مارس 2014.
وزيرة الثقافة البحرينية مي بنت محمد آل خليفة تتحدث خلال افتتاح معرض البحرين الدولي السادس عشر للكتاب، في مركز البحرين للمعارض في المنامة، في 27 مارس 2014.   -   حقوق النشر  MOHAMMED AL-SHAIKH/AFP

أثار قرار إقالة ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة لوزيرة هيئة الثقافة والآثار، الشيخة مي بن محمد آل خليفة، والعضو في الأسرة الحاكمة، جدلا واسعا في العالم العربي، وذلك بعدما رفضت عملية التطبيع بشكل واضح ومصافحة السفير الإسرائيلي في المنامة.

وأافدت معلومات أن الشيخة مي رفضت مصافحة إيتان نائيه، سفير إسرائيل في المنامة، خلال جنازة والد السفير الأمريكي ستيفن بوندي الشهر الماضي.

وعقب إصدار مرسوم ملكي بتعيين الشيخ خليفة بن أحمد بن عبد الله آل خليفة، رئيسا لهيئة البحرين للثقافة والآثار، خلفاً للشيخة مي، نشرت الوزيرة السابقة تغريدة عبر حسابها على تويتر تشكر فيها متابعيها وكل من تضامن معها.

حفل وداع مؤثر

أعرب نشطاء على مواقع التواصل وشخصيات معروفة عن تضامنهم مع المسؤولة البحرينية بسبب موقفها الذي اعتبره كثيرون يعبر عن تمسك مي بقيمها.

وصف وزير الثقافة الفلسطيني السابق، إيهاب بسيسو، على صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، الشيخة مي آل خليفة بـ"الإنسانة التي تتسع رؤيتها الإنسانية" و"المنسجة حد التشبع مع عراقة دلمون القديمة وحاضر البحرين".

بدورها، أيدت الشيخة الكويتية الدكتورة سعاد محمد الصباح في رسالة نشرتها على تويتر الشيخة البحرينية مي، جاء فيها "إنها صرخة (لاتصالح) التي حملناها شعاراً منذ الوعي الأول… ومنذ الموقف الأول.. كما يشتعل في الذاكرة موقف شريك العمر الشيخ عبدالله مبارك الصباح عندما وضع نقطة لصداقته الطويلة مع الرئيس السادات فور إعلانه زيارة تل أبيب، بل إنه قرر الخروج بأسرته من مصر لأنه لا يتحمل رؤية القدم الصهيونية تطأ أرض مصر الطاهرة".

وتم تداول فيديو يظهر الشيخة مى آل خليفة وهي تودع موظفيها بعد إقالتها عن منصبها لعدم مصافحتها السفير الإسرائيلي. وعلق الكاتب زكريا المحرمي على المشهد قائلا "حين تكون الكرامة والشرف والالتزام الأخلاقي أعلى قيمة من المناصب والألقاب الزائفة".

كما علق الناطق باسم حركة حماس حازم قاسم، على الواقعة في بيان، قائلا إن رفض الشيخة مي مصافحة السفير الإسرائيلي هو "انعكاس حقيقي لموقف الشعب البحريني الصادق الداعم للفلسطينيين".

يذكر أن الوزيرة عملت في الإعلام والثقافة لأكثر من من 20 عاما، وكانت أول امرأة تشغل هذا المنصب الوزاري، وعرفت باعتراضها لفكرة التطبيع مع إسرائيل، وفقا لوسائل إعلام محلية.

كما حصلت الشيخة مي بن محمد آل خليفة على لقب سادس أقوى امرأة عربية في عام 2014 في قائمة أعدتها مجلة "فوربس" الشرق الأوسط.

وقامت إسرائيل والبحرين بتطبيع العلاقات بشكل رسمي في عام 2020 كجزء من اتفاقيات إبراهيم، بمباركة أمريكية، حيث شهدت أيضا إقامة علاقات بين إسرائيل والإمارات والمغرب.