المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل الطفلة جونادا أفيدا على شاطئ ألباني يثير احتجاجات ضد الحكومة الألبانية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
إلقاء الطلاء الأحمر على مبنى الوزارة في تيرانا
إلقاء الطلاء الأحمر على مبنى الوزارة في تيرانا   -   حقوق النشر  يورونيوز-ألبانيا

ألقى المتظاهرون الطلاء الأحمر على مبنى وزارة الداخلية الألبانية على خلفية وفاة فتاة تبلغ من العمر سبع سنوات. وطالب المتظاهرون بالعدالة واستقالة كبار المسؤولين بعيد وفاة جونادا أفيدا، بعد أن صدمها ضابط شرطة خارج الخدمة بدراجة مائية، عندما كانت تلعب على الشاطئ رفقة والدها في هيمارا جنوب ألبانيا.

وقد تمّت إقالة قائد شرطة إقليمية بعيد الحادث الذي وقع في الـ 2 أغسطس-آب، كما وجهت إليه تهمة القتل العمد غير المباشر. وازداد عدد المظاهرات في تيرانا احتجاجا على وفاة الفتاة في الأيام الأخيرة، مع دعوات لإقالة وزيرة السياحة ميريلا كومبارو ووزير الداخلية بليدار تشوتشي.

ودعا أقارب أفيدا، الذين قدموا إلى ألبانيا من المملكة المتحدة لقضاء العطلة الصيفية، رئيس الوزراء الألباني إيدي راما إلى الاستجابة لمطالبهم. وقالت إليريانا كوتشانا، وهي معلمة وقريبة للضحية: "سنواصل السعي لتحقيق العدالة لجونادا في المؤسسات الدولية، سنقوم بذلك من أجل جونادا والآخرين".

وقال راما على تويتر إن وفاة الفتاة "صدمت الصغار والكبار وأوجدت شعوراً عميقاً بالقلق"، وأضاف قوله: "إن شرطة ولاية ألبانيا تتخذ جميع الإجراءات للرد بقوة أكبر على التحدي المتمثل في ضمان سيادة القانون، ليس فقط في الشوارع ولكن أيضًا على الشواطئ". 

وأكد راما قوله: "أعبر مرة أخرى عن رغبتي العميقة في أن تؤدي العدالة إلى العقوبة القصوى لمرتكب هذه المأساة". ويُحظر على الزلاجات النفاثة الاقتراب من الشواطئ في عدد من البلدان الساحلية في أوروبا، بما في ذلك الجبل الأسود وإيطاليا وكذلك اليونان المجاورة.