المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لولا يواصل تصدّر سباق الرئاسة في البرازيل وبولسونارو يقلّص الفارق بينهما

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
euronews_icons_loading
 لويس إيناسيو لولا دا سيلفا
لويس إيناسيو لولا دا سيلفا   -   حقوق النشر  DOUGLAS MAGNO/AFP or licensors

أظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه الخميس أنّ الرئيس البرازيلي الأسبق اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا يتصدّر السباق إلى الرئاسة بفارق 15 نقطة عن الرئيس المنتهية ولايته اليميني المتطرف جايير بولسونارو الذي يواصل مع ذلك تقليص الفارق بينه وبين منافسه.

وقبل شهر ونصف الشهر تقريباً من الانتخابات الرئاسية المقرّرة في الثاني من تشرين الأول/أكتوبر، أظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد "داتافولها" أنّ لولا يمتلك 47 في المائة من نوايا التصويت، أي نفس النسبة التي كانت عليها شعبيته في الاستطلاع السابق الذي أجراه المعهد في الـ 28 تمّوز/يوليو.

وفي المقابل ارتفعت حصّة بولسونارو من نوايا التصويت من 29 في المائة قبل ثلاثة أسابيع إلى 32 في المائة حالياً، أي بمقدار ثلاث نقاط مئوية. وبذلك يواصل الرئيس المنتيهة ولايته تقليص الفارق بينه وبين منافسه، علماً بأنّ الهوّة بين الرجلين في نوايا التصويت كانت في أيار/مايو 21 نقطة مئوية وانخفضت اليوم إلى 15 نقطة.

وأطلق كلا المرشّحين حملتيهما الانتخابيّتين رسمياً الثلاثاء.

وزادت حكومة بولسونارو هذا الشهر المساعدات الاجتماعية للفئات الأكثر ضعفاً، وخفّضت الضرائب على الوقود للحدّ من ارتفاع الأسعار.

وأجرى معهد "داتافولها" استطلاعه على عيّنة من 5744 شخصاً في 281 مدينة برازيلية بين الثلاثاء والخميس، وبلغ هامش الخطأ في هذه الدراسة 2 المائة.

وبحسب المعهد فإنّ الرئيس الأسبق لا تزال لديه فرصة للفوز بالانتخابات الرئاسية من الجولة الأولى بفارق ضيئل عن الرئيس المنتهية ولايته. وفي حال لم يتمكّن لولا من حسم المنافسة من الجولة الأولى فسيفوز على بولسونارو في الجولة الثانية بنسبة 54 في المائة من الأصوات مقابل 37 في المائة للرئيس المنتهية ولايته، بحسب المعهد.

المصادر الإضافية • أ ف ب