المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إعلان مشترك من أجل "شراكة متجددة وملموسة وطموحة" بين الجزائر وفرنسا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى جانب نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى جانب نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون   -   حقوق النشر  LUDOVIC MARIN/AFP or licensors

زار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في اليوم الأخير من زيارة للجزائر استغرقت ثلاثة أيام، كنيسة واستوديو سجلت فيها موسيقى بعض مشاهير الراي في وهران، قبل أن يعود لعاصمة البلاد من أجل إرساء إحياء العلاقات الثنائية بين البلدين رسميا. وزار ماكرون حصن وكنيسة سانتا كروز على مرتفعات وهران المطلة على ميناء وخليج ثاني أكبر مدينة في الجزائر.

ثم انتقل إلى "ديسكو مغرب" حيث سجلت موسيقى الراي في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي قبل أن تنتشر في العالم بفضل مطربين مثل الشاب خالد. هناك تناول ماكرون كوب شاي وهو يتحدث مع صاحب المحل صانع نجوم الراي بوعلام بن حوا (68 سنة) الذي أخبره أنه "سيتم تسجيل مواهب جديدة قريبًا في الاستوديو". وابتسم ماكرون وهو يلاحظ شريطا قديما يحمل عنوان "دائمًا حزين".

وبعد أن ظل المحل مهجورا لمدة تزيد عن عشرين سنة، أعاد له الحياة الموسيقي "دي جي سنيك" بفضل شريط مصور بعنوان "ديسكو مغرب" حقق ملايين المشاهدات.

ديناميكية جديدة

وعند مغادرته المكان، عبر ماكرون عن سروره لكون وهران وعلامة ديسكو مغرب "لا يزالان معقلا لموسيقى الراي وثقافة شعبية وفنانين كبار"، فيما علت صيحات "ماكرون، ماكرون" من حشد تجمع لتحيته.

ووصل الرئيس الفرنسي مساء الجمعة إلى وهران، المدينة المعروفة بانفتاحها في غرب البلاد، وتناول العشاء مع الكاتب كمال داود وشخصيات أخرى من وهران.

وكان قبل مغادرته العاصمة الجزائرية، التقى رجال أعمال وجمعيات شباب طرحوا عليه أسئلة عن مشاكل التأشيرة وتراجع اللغة الفرنسية بالجزائر والخلاف حول ملفات الذاكرة بين البلدين. ودام الاحتلال الفرنسي للجزائر 132 سنة من 1830 إلى أن نالت الجزائر استقلالها في 1962 بعد ثماني سنوات من حرب طاحنة.

وبعد أشهر من الأزمة الدبلوماسية المرتبطة بهذا الماضي الأليم، أعلن الرئيسان الفرنسي والجزائري عبد المجيد تبون، منذ اليوم الأول للزيارة الخميس، ديناميكية جديدة في العلاقة بين البلدين.

ويختتم ماكرون زيارته بالتوقيع الرسمي على إعلان مشترك من أجل "شراكة متجددة وملموسة وطموحة" بحسب ما أعلنت الرئاسة الفرنسية، وهي نقطة أضيفت في اللحظة الأخيرة إلى برنامج الرئيس الفرنسي.

واعتبر ماكرون في تصريح الجمعة أن العلاقات مع الجزائر "قصة لم تكن بسيطة أبدا، لكنها قصة احترام وصداقة ونريدها أن تبقى كذلك، وأجرؤ على القول إنها قصة حبّ". وأشار إلى شراكة تم إنجازها "في ظل الدفع" الذي توفره الزيارة، من خلال اللقاءات المتعددة التي جرت الخميس مع تبون ووزرائه.

وأكد أنه سيعمل على "شراكة جديدة من أجل الشباب ومن خلالهم" تشمل قبول ثمانية آلاف طالب جزائري إضافي للدراسة في فرنسا ليرتفع اجمالي عدد الطلبة الجزائريين المقبولين سنويا إلى 38 ألفا.

كما دافع بقوة عن فكرة تسهيل حصول بعض الفئات من الجزائريين على تأشيرات فرنسية من أجل المساهمة في ظهور "جيل فرنسي جزائري جديد في الاقتصاد والفنون والسينما وغيرها".

وبالإضافة إلى ملف الذاكرة حول الاستعمار الفرنسي للجزائر (1830-1962)، تسببت قضية التأشيرات في تعكير العلاقات بين البلدين، بعد أن خفضت باريس بنسبة 50 في المائة عدد تلك الممنوحة للجزائر، مشيرة إلى عدم تعاون هذا البلد في استرجاع مواطنيه المطرودين من فرنسا.

"ذاكرة مجروحة"

قال ماكرون إنه ناقش هذه المسألة "مطولاً" خلال اللقاء مع تبون وتم تكليف الوزراء بمتابعة الموضوع بهدف محاربة الهجرة غير الشرعية وفي الوقت نفسه تسهيل الإجراءات بالنسبة لـ"مزدوجي الجنسية والفنانين ورجال الأعمال والسياسيين الذين يعززون العلاقات الثنائية".

وتم الإعلان عن تشكيل لجنة مشتركة من المؤرخين الفرنسيين والجزائريين "للنظر معًا في هذه الفترة التاريخية" من بداية الاستعمار وحتى نهاية حرب الاستقلال، "بدون محظورات".

وصدرت انتقادات للرئيس الفرنسي من قبل الطبقة السياسية الفرنسية من اليسار إلى اليمين المتطرف، بعد إعلان تشكيل لجنة المؤرخين، ما يشير إلى أن الجروح لم تندمل في المجتمع الفرنسي.

وكتب زعيم الحزب الاشتراكي أوليفييه فور على تويتر، أن إيمانويل ماكرون قال في 2017 إن "الاستعمار هو أول جريمة ضد الإنسانية" و"في عام 2021 تساءل عن وجود أمة جزائرية قبل الاستعمار". ورأى أن "ضعف تعامل رئيس الجمهورية (مع الملف) يهين الذاكرة الجريحة".

وأما النائب عن التجمع الوطني (يمين قومي) توما ميناجيه، فرأى أن "الرئيس خلد إلى النوم" بإعلانه عن اللجنة المشتركة، مؤكدا أنه على الجزائر الكف عن "استخدام الماضي حتى لا تقيم صداقة ودبلوماسية حقيقية".

وفي الجزائر أيضًا، لم تكن الزيارة محل إجماع. فقد كان العديد من الجزائريين ينتظرون اعتذارًا رسميًا من الرئيس الفرنسي عن الاستعمار وعن تصريحاته في خريف 2021 عندما شكك في وجود أمة جزائرية قبل الغزو الفرنسي في حزيران/يونيو 1830.

وكتبت صحيفة "لوسوار دالجيري" الناطقة بالفرنسية في عددها السبت أن "التاريخ لا يمكن أن يكتب بالأكاذيب". وأضافت "من أكبر الأكاذيب أن نقول إن الجزائر من صنع فرنسا؟ كنا ننتظر أن يمحو ماكرون هذه الكذبة الفاضحة خلال هذه الزيارة". ورأت أن ماكرون يفتقر "للشجاعة من أجل الاعتراف بأخطائه وأخطاء بلاده".

أما صحيفة الشروق فاعتبرت ان مبادرة ماكرون وتصريحاته ما هي سوى "خطوة إلى الوراء على طريق الذاكرة"، بما انه لم يقدم أي جديد بالمقارنة مع أسلافه.