المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مقتل شخص على الأقل في أحدث احتجاج مناهض للأمم المتحدة بشرق الكونجو

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters

بيني (جمهورية الكونجو الديمقراطية) (رويترز) – قال متحدث باسم الشرطة في جمهورية الكونجو الديمقراطية إن شخصا واحدا على الأقل لقي حتفه في مدينة بيني بشرق البلاد يوم الثلاثاء لدى إطلاق أعيرة نارية خلال احتجاج آخر مناهض لبعثة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في البلاد (مونوسكو).

وتجمع محتجون على دراجات نارية وأوقفوا قافلة تابعة لبعثة المنظمة في بيني، في استمرار للمظاهرات العنيفة ضد البعثة والتي راح ضحيتها العشرات، ومنهم مدنيون وأفراد من قوات حفظ السلام والشرطة الكونجولية في أماكن أخرى بشرق البلاد منذ يوليو تموز.

وقال ناسون كاتيمبو المتحدث باسم شرطة بيني إن سائق دراجة نارية أجرة قُتل عندما بدأ إطلاق النار، دون أن يعطي مزيدا من التفاصيل عن المسؤول عن إطلاق الرصاص.

وقالت بعثة الأمم المتحدة إن طلقات تحذيرية أُطلقت لتفريق المحتجين الذين ألقوا الحجارة على قوات حفظ السلام التي يرافقها الجيش الكونجولي في طريق عودتها من دورية.

ونددت البعثة بالهجوم، وقالت في بيان إن التحقيقات المشتركة مع السلطات ستلقي الضوء على الملابسات التي أدت إلى الوفاة.

وقال مراسل لرويترز إن الوضع صار هادئا بعد ظهر يوم الثلاثاء.

وقوات حفظ السلام متهمة باستخدام القوة في مواجهة الاحتجاجات السابقة ضدها في مدينتي بوتمبو وجوما بشرق البلاد في الآونة الأخيرة والتي شهدت إلقاء مئات المحتجين الحجارة والقنابل الحارقة وإضرام النار في مبان للأمم المتحدة.

وتلك الاحتجاجات مدفوعة بشكاوى من فشل قوات حفظ السلام في حماية المدنيين من عنف الميليشيات الذي يحتدم منذ سنوات. وتم نشر البعثة في الكونجو منذ أكثر من عقدين وتتجاوز تكلفتها مليار دولار سنويا.