المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

لولا متصدر السباق الانتخابي في البرازيل: بولسونارو "أسوأ من ترامب"

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
لولا متصدر السباق الانتخابي في البرازيل: بولسونارو "أسوأ من ترامب"
لولا متصدر السباق الانتخابي في البرازيل: بولسونارو "أسوأ من ترامب"   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

ريو دي جانيرو (رويترز) – قال المرشح اليساري الأوفر حظا في الانتخابات الرئاسية بالبرازيل لويز إيناسيو لولا دا سيلفا يوم الجمعة إن الرئيس جايير بولسونارو “أسوأ بعض الشيء من (دونالد) ترامب“، واصفا إياه بأنه “أكثر فظاظة وأقل تحضرا ونسخة سيئة” من الرئيس الأمريكي السابق.

ونال ترامب إعجاب بولسونارو، وهو شعبوي يميني متشدد يسبقه لولا في استطلاعات الرأي قبل انتخابات الثاني من أكتوبر تشرين الأول. وأُطلق عليه لقب “ترامب المناطق الاستوائية”. ويتشابه الاثنان في الأفكار الأيديولوجية وكانت الروابط بين البلدين واحدة من أقرب العلاقات بين أكبر دولتين في الأمريكتين.

وكان بولسونارو أحد آخر زعماء العالم اعترافا بفوز الرئيس جو بايدن في الانتخابات، وأصبحت العلاقات بين برازيليا وواشنطن أكثر برودة منذ أن ترك ترامب منصبه.

ويخشى المنتقدون أن يسعى بولسونارو إلى أن يحذو حذو ترامب ويرفض قبول الخسارة أمام لولا في الانتخابات المقبلة. ويزعم بولسونارو منذ أشهر، دون سند، أنه يمكن تزوير الانتخابات. وقال إن نظام التصويت الإلكتروني، الذي حظي بثناء واسع في البلاد، يفتقر إلى المصداقية، مما أثار مخاوف من حدوث أزمة دستورية.

وقال لولا للصحفيين في ريو دي جانيرو إن العالم سيكون مكانا أفضل بدون أشخاص مثل بولسونارو وترامب.

وتابع “العالم يعاني كثيرا بالفعل“، مضيفا أنه كان يفضل لو قدم بولسونارو نفسه بنموذج شبيه ببايدن وسلفيه الديمقراطيين باراك أوباما وبيل كلينتون.

ولم يرد مكتب بولسونارو على الفور على طلب للتعليق.