المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

قوات تيجراي: مستعدون لقبول عملية سلام يقودها الاتحاد الأفريقي في إثيوبيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
قوات تيجراي: مستعدون لقبول عملية سلام يقودها الاتحاد الأفريقي في إثيوبيا
قوات تيجراي: مستعدون لقبول عملية سلام يقودها الاتحاد الأفريقي في إثيوبيا   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2022

نيروبي (رويترز) – قالت القوات في منطقة تيجراي بشمال إثيوبيا، والتي تقاتل الحكومة المركزية منذ ما يقرب من عامين، يوم الأحد إنها مستعدة لوقف إطلاق النار والقبول بعملية سلام يقودها الاتحاد الأفريقي.

وأضافت في بيان “نحن مستعدون للالتزام بوقف فوري للأعمال القتالية يتفق عليه الجانبان”.

وجاء في البيان أن تيجراي شكلت فريق تفاوض على استعداد للعمل “دون تأخير”.

كانت الحكومة الاتحادية الإثيوبية قد قالت في يونيو حزيران إن على الاتحاد الأفريقي تيسير إجراء محادثات للسلام.

ولم يرد ليجيسي تولو المتحدث باسم الحكومة الإثيوبية بعد على طلب للتعليق، لكن سبق أن قالت الحكومة إنها مستعدة للدخول في محادثات دون شروط مسبقة.

وقال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك في بيان إن المنظمة الدولية مستعدة لدعم عملية السلام التي يقودها الاتحاد الأفريقي.

وأضاف أن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش “يدعو الجانبين إلى انتهاز هذه الفرصة للسلام واتخاذ خطوات لإنهاء العنف نهائيا واختيار الحوار”.

وتخوض قوات إقليم تيجراي حربا مع الحكومة الاتحادية الإثيوبية منذ نوفمبر تشرين الثاني 2020. واتهمت قوات الإقليم رئيس الوزراء أبي أحمد بتركيز السلطة في العاصمة على حساب الأقاليم، وهو ما نفاه أبي.

واتهم أبي قوات تيجراي- بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي التي كانت في وقت من الأوقات القوة المهيمنة على الساحة السياسة في إثيوبيا- بمحاولة استعادة السلطة، وهو ما نفته.

وذكر بيان قوات تيجراي أن “الخطوة التالية هي إتمام مفاوضات وقف إطلاق النار وإجراء حوار سياسي شامل لحل القضايا الكامنة وراء الصراع الحالي“، مشيرا إلى أن فريق التفاوض يضم جيتاشيو رضا المتحدث باسم الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي والجنرال تسادكان جبريتنساي.

أدى الصراع في شمال إثيوبيا إلى نزوح الملايين ومقتل الآلاف. وتجدد القتال هناك الشهر الماضي بعد وقف إطلاق النار لعدة شهور.