Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

رئيسي يبلغ بوتين أن التعاون يجعل الدول الخاضعة لعقوبات أمريكية "أقوى"

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلتقي بالرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند بأوزبكستان.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يلتقي بالرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي على هامش قمة منظمة شنغهاي للتعاون في سمرقند بأوزبكستان. Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تعاني إيران من العقوبات الأمريكية التي أعيد فرضها عليها في أعقاب انسحاب واشنطن الأحادي عام 2018، من الاتفاق الدولي بشأن برنامج طهران النووي المبرم عام 2015.

اعلان

أبلغ الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي نظيره الروسي فلاديمير بوتين أن التعاون يجعل الدول الخاضعة لعقوبات اقتصادية أمريكية "أقوى"، وذلك خلال لقاء جمعهما الخميس على هامش قمة دول منظمة شنغهاي للتعاون التي تستضيفها أوزبكستان.

وقال رئيسي لبوتين إن "العلاقة بين الدول الخاضعة لعقوبات أمريكية مثل إيران، روسيا، أو أي دولة أخرى، قادرة على تخطي الكثير من المشاكل وجعلها أقوى يوما بعد يوم"، وفق ما أظهرت لقطات متلفزة لبداية اللقاء بين الرئيسين في سمرقند.

واعتبر أن "الأمريكيين يعتقدون أنهم قادرون على وقف (تقدم) أي بلد يفرضون عقوبات عليه. اعتقادهم هذا خاطئ"، مؤكدا أن طهران "ترفض" العقوبات الغربية التي فرضت على روسيا على خلفية غزوها لأوكرانيا.

بدورها، تعاني إيران من العقوبات الأمريكية التي أعيد فرضها عليها في أعقاب انسحاب واشنطن الأحادي عام 2018، من الاتفاق الدولي بشأن برنامج طهران النووي المبرم عام 2015.

من جهته، أشاد بوتين بتطور العلاقات مع طهران، وذلك في لقاء هو الثاني مع رئيسي خلال شهرين، بعد الزيارة التي قام بها الرئيس الروسي إلى طهران في 19 تموز/يوليو الماضي. وقال بوتين "على المستوى الثنائي، يتطور التعاون بشكل إيجابي".

وأشار إلى أن العمل على اتفاقية تعاون استراتيجي طويلة الأمد بين موسكو وطهران بات شبه ناجز، وأن روسيا سترسل الأسبوع المقبل وفدا من رجال الأعمال إلى إيران للبحث في تطوير العلاقات بين البلدين. وأضاف بوتين "نبذل كل ما في وسعنا لجعل إيران عضوا كاملا في منظمة شنغهاي للتعاون"، وذلك في إشارة إلى تقدّم طهران بطلب للحصول على عضوية كاملة في المجموعة التي تضم الصين وروسيا والهند وباكستان وأربع بلدان سوفياتية سابقة في آسيا الوسطى.

وكانت الجمهورية الإسلامية عضوا مراقبا في المنظمة منذ العام 2005، وفشلت آخر محاولة لانضمامها إليها في 2020 نتيجة رفض طاجيكستان حينها. إلا أن المنظمة وافقت على قبول العضوية في قمة 2021 التي استضافتها دوشنبه.

وأشارت وسائل إعلام رسمية إيرانية في حينه إلى أن انجاز إجراءات العضوية قد يتطلب 12 إلى 18 شهرا. 

viber

وأعرب رئيسي قبيل مغادرته طهران الأربعاء لحضور القمة، عن تطلع بلاده لاستكمال إجراءات عضويتها. وأكد أن الجمهورية الإسلامية "تريد أن تستفيد بأفضل ما يمكن من القدرات الاقتصادية للمنطقة والدول الآسيوية لما فيه صالح الأمة الإيرانية".

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

إلغاء آلاف الرحلات في فرنسا الجمعة بسبب إضراب المراقبين الجويين

فون دير لايين تريد أن يحال بوتين على القضاء الدولي

استقالة الرئيس التنفيذي لمطار سخيبول في أمستردام جرّاء الفوضى