المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: تظاهرات حاشدة في إيران تؤيد الحكومة وتدعم الحجاب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
euronews_icons_loading
تظاهرات حاشدة في إيران دعما للحجاب
تظاهرات حاشدة في إيران دعما للحجاب   -   حقوق النشر  أ ف ب

سارت تظاهرات حاشدة الجمعة في مناطق إيرانية عدة دعما للحجاب، بعد سبعة أيام من احتجاجات تخللتها مواجهات ردا على وفاة الشابة مهسا أميني بعد توقيفها على يد شرطة الأخلاق بسبب "لباسها غير المحتشم".

ودعا المجلس الإسلامي لتنسيق التنمية المكلّف بتنظيم التظاهرات الرسمية في إيران إلى هذه التظاهرات.

ونقل التلفزيون الإيراني الرسمي صورا من طهران وتبريز وقم وحمدان وأصفهان والأهواز وغيرها بدت فيها أعداد ضخمة من المتظاهرين تسير في الشوارع، وقد حمل كثيرون منهم أعلاما إيرانية وصور مرشد الجمهورية الإسلامية علي خامنئي.

وشوهد في بعض المسيرات رجال يتقدمون إلى جانب بعضهم، بينما النساء اللواتي ارتدين التشادور بمعظمهن يسرن مع بعضهن.

وأشاد المتظاهرون في وسط طهران الذين انطلقوا في مسيرتهم بعد صلاة الجمعة بالقوى الأمنية المستهدفة من المتظاهرين، وفق قولهم.

وقال الإمام سيد أحمد خاتمي في خطبة الجمعة في مسجد جامعة طهران "أطلب بحزم من السلطة القضائية التحرك بسرعة ضد المشاغبين الذين يعنفون الناس ويضرمون النار في الممتلكات العامة ويحرقون القرآن".

وأضاف "عاقبوا هؤلاء المجرمين بسلاح القانون".

ورفع المتظاهرون لافتات شكروا فيها قوات الأمن "العمود الفقري للبلاد"، وحملوا على النساء اللواتي أحرقن حجابهن خلال تظاهرات احتجاجية في الأيام الماضية. وهتفوا "الدعوة إلى إلغاء الحجاب تنفيذ لسياسة الأمريكيين".

وبدأت التظاهرات بعد إعلان السلطات في 16 أيلول/سبتمبر وفاة أميني (22 عاما) المتحدرة من محافظة كردستان (شمال غرب) في ظروف لم تتضح.

وأظهرت أشرطة فيديو تم التداول بها على مواقع التواصل الاجتماعي نساء في التجمعات يخلعن الحجاب، وألقت بعضهن حجابهن في النار.

وتخللت التظاهرات مواجهات مع قوى الأمن. وقال الإعلام الرسمي الإيراني، إن 17 قتيلا بينهم عناصر أمن قتلوا في المواجهات، بينما ذكرت منظمة غير حكومية أن العدد هو 36.