المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

مسلحون "الشباب" يقتلون مجموعة كانت تحفر بئرا في جنوب الصومال

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
مسلحون بحركة الشباب في الصومال
مسلحون بحركة الشباب في الصومال   -   حقوق النشر  AP Photo   -  

قال مصدر محلي ومسؤول إن مسلحين من حركة الشباب المتشددة قتلوا يوم الجمعة 12 شخصا كانوا يحفرون بئرا في جنوب الصومال الذي يعاني من الجفاف.

وأدى الصراع بين حركة الشباب المرتبطة بالقاعدة والحكومة المركزية إلى مقتل الآلاف منذ عام 2006.

وتقول قوات الأمن الصومالية إنها حققت مكاسب في معارك خاضتها مؤخرا ودعمتها فيها جماعات محلية للدفاع الذاتي، إلا أن حركة الشباب لا تزال تشن هجمات دموية.

ووقع أحدث هجوم في بلدة جاريلي بمنطقة جيدو بجنوب البلاد حيث هاجم مسلحون طاقم الحفر في موقع عمله، وأحرقوا جثثهم ومعدات الحفر، وقفا لمهد عبدي وهو واحد من سكان المنطقة تفقد الموقع وأحصى الجثث.

وتعاني منطقة القرن الأفريقي من أسوأ موجة جفاف في 40 عاما، مما دفع الأمم المتحدة إلى التحذير من أن مجاعة تلوح في الأفق.

وقال عبدي لرويترز "أشعر بحزن بالغ لأن حركة الشباب تسبب لنا مثل هذه المشاكل في وقت نعاني فيه من الجفاف ونقص المياه في منطقتنا".

وأكد رئيس بلدية جاريلي حصيلة القتلى وأضاف أن قوات الأمن قتلت أيضا ستة من مسلحي الشباب.

وفي حادثة منفصلة في العاصمة مقديشو، قتل مسلحون من الشباب قائد شرطة مقديشو وحارسيه الشخصيين وصحفيا مرافقا للشرطة، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الوطنية الصومالية عن الرئيس حسن شيخ محمود.