Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
ابحثوا عنا
اعلان

واشنطن تحذر من استغلال العمالة غير الرسمية في قطر خلال كأس العالم

الاستعدادات لاستقبال كأس العالم لكرة القدم في قطر
الاستعدادات لاستقبال كأس العالم لكرة القدم في قطر Copyright أ ب
Copyright أ ب
بقلم:  يورونيوز
نشرت في
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

تخضع قطر لتدقيق ورقابة وواجهت انتقادات من جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان بسبب معاملتها للعمالة الوافدة خلال فترة الإعداد لاستضافة بطولة كأس العالم التي تُقام على أرضها الشهر المقبل. وقطر هي أول دولة في الشرق الأوسط تستضيف البطولة.

اعلان

قالت أوزرا زيا وكيلة وزير الخارجية الأمريكي المكلفة بشؤون الأمن المدني والديمقراطية وحقوق الإنسان، إن العمالة في الاقتصاد غير الرسمي في قطر معرضة بشكل خاص لخطر الاستغلال خلال كأس العالم لكرة القدم هذا العام وإن على الدوحة بذل جهود كبيرة لملاحقة مهربي البشر والوصول إلى الضحايا.

وتخضع قطر لتدقيق ورقابة وواجهت انتقادات من جماعات معنية بالدفاع عن حقوق الإنسان بسبب معاملتها للعمالة الوافدة خلال فترة الإعداد لاستضافة بطولة كأس العالم التي تُقام على أرضها الشهر المقبل. وقطر هي أول دولة في الشرق الأوسط تستضيف البطولة.

وقالت زيا يوم الأحد خلال زيارة للدوحة "يشكل كأس العالم تحديا فيما يتعلق بزيادة احتمالية أو ترجيح استغلال العمال المهاجرين الأكثر احتياجا وهذا يزيد من أهمية تطبيق القوانين الموجودة والنظر في بذل مزيد من الجهود لملاحقة مهربي البشر".

وأضافت زيا "تلك في العادة جريمة تتم في الخفاء وبالذات بالنسبة لمن يعملون في الاقتصاد غير الرسمي، الذين ليس لديهم القدر الكافي من القدرة على الوصول لجهات إنفاذ القانون أو المؤسسات الأخرى القائمة للحماية".

وتشكل العمالة الوافدة والأجانب أغلبية سكان قطر البالغ عددهم 2.8 مليون نسمة. وتستعين قطر بآلاف من العمالة الوافدة المؤقتة لتعزيز صفوف قوة العمل لديها خلال كأس العالم الذي ستستمر مبارياته شهرا ومن المتوقع أن يستقطب 1.2 مليون زائر.

وقالت الحكومة القطرية، إن أنظمة العمالة لديها قيد التحسين لكنها نفت تقريرا أصدرته منظمة العفو الدولية في 2021 يتحدث عن استغلال الآلاف من العمال الوافدين.

وأثنت زيا على إصلاحات في أنظمة العمالة طبقتها قطر في السنوات القليلة الماضية لكنها اعترفت بوجود "تحديات" أمام تطبيق القواعد الجديدة التي تشمل الحماية من عدم دفع الأجور وحد أدنى شهري يبلغ ألف ريال (275 دولار) والسماح للعمال بتغيير جهات عملهم بسهولة أكبر.

وقالت "إذا تم تطبيقها بالكامل، فستشكل فعلا دور قيادة عظيم لقطر في المنطقة"، مضيفة أنها "شعرت بالارتياح" إزاء قرار الحكومة مؤخرا إعادة فتح مأوى لضحايا تهريب البشر كان قد أغلق خلال الجائحة.

المصادر الإضافية • رويترز

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

قطر تلزم جماهير كأس العالم بإجراء فحوصات فيروس كورونا

انطلاق المرحلة الأخيرة من مبيعات تذاكر مونديال قطر 2022

أنشطة ممتعة في الهواء الطلق وداخل الأماكن المغلقة في قطر، بدءًا من تسلق الصخور وحتى رياضة الباركور