متمردون يسلمون أسرى حرب مما يعزز فرص نجاح محادثات سلام جارية بالسودان

متمردون يسلمون أسرى حرب مما يعزز فرص نجاح محادثات سلام جارية بالسودان
بقلم:  Reuters
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

جوبا (رويترز) - سلمت جماعة من المتمردين تعمل من جبال النوبة في السودان تسعة من أسرى الحرب إلى سلطات الخرطوم يوم الخميس بعد وساطة دولة جنوب السودان المجاورة مما قد يعزز فرص توصل الجانبين إلى اتفاق نهائي ودائم.

وسلمت الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال الرجال التسعة إلى جمال مالك، سفير السودان لدى جنوب السودان في جوبا عاصمة البلاد.

وقال عمار آمون، الأمين العام للحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال، في مؤتمر صحفي في جوبا، إن الأسرى أُلقي القبض عليهم الشهر الماضي بعد "معارك ضارية" في ولاية جنوب كردفان السودانية وأُفرج عنهم لأسباب إنسانية.

وتابع أنهم، كأفراد، لا مشاكل معهم لكن المشاكل "مع الحكومة".

وقال سفير السودان في المؤتمر الصحفي إن الخرطوم ترحب بتسليم الأسرى موضحا أنهم ليسوا من أفراد القوات المسلحة السودانية.

وبذلت الحكومة السودانية في السنوات الأخيرة جهودا للتوصل إلى اتفاقات مع الجماعات المتمردة في جميع أنحاء البلاد وإنهاء عقود من الصراعات التي شردت ملايين الأشخاص وأودت بحياة مئات الآلاف.

ووقع بالفعل بعض المتمردين من جنوب البلاد ومن إقليم دارفور المضطرب في الغرب اتفاقيات لوقف الأعمال العدائية.

لكن فصيلا من الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال بقيادة عبد العزيز الحلو، الذي يسيطر على قوات وأراض كبيرة من معقله في جنوب كردفان، لم يوقع اتفاقيات.

وفشلت المحادثات بين الجماعة المتمردة والخرطوم بوساطة جنوب السودان حتى الآن في التوصل إلى اتفاق نهائي رغم إحراز تقدم.

وتهيمن على المنطقة، التي تنشط فيها الجماعة، أقلية مسيحية وأصحاب معتقدات أفريقية والذين يشتكون من التمييز منذ فترات طويلة بسبب معارضتهم للشريعة في السودان.

وقال توت قلواك، مستشار رئيس جنوب السودان للشؤون الأمنية الذي يرأس فريق الوساطة، إن تسليم الحركة الشعبية لتحرير السودان-شمال للأسرى يشير إلى "النية الحسنة" للمتمردين لمواصلة المحادثات.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

"إجراء يائس".. الولايات المتحدة تفكر بإنزال المساعدات جوا على غزة

فيديو: أوكرانيا تتبرع بأكثر من سبعة آلاف طن من القمح للسودان

تعرض نحو 155 منشأة تابعة للأونروا لأضرار بالغة