أزمة الدواجن ونقص الأعلاف ترغم المنتجين على إعدام الكتاكيت في مصر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
كتاكيت
كتاكيت   -   حقوق النشر  TERESA PRINCE/AP2006

انتشر خلال الأيام الماضية مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي يقوم فيه مربي دواجن في مصر بإعدام كتاكيت (صيصان)، الأمر الذي أثار ضجة كبيرة دفعت الحكومة إلى عقد اجتماع مع الجهات المعنية بالقطاع، الأحد، في محاولة لإيجاد حل لهذه المشكلة.

وساد جدل لا حدود له بين المصريين، منذ يوم السبت، عقب نشر منتجي الدواجن والبيض فيديوهات إعدام صوص الدجاج، لعدم قدرتهم على إطعامها وارتفاع الأسعار في الأسواق.

وعلى الرغم من استياء وشكاوى المنتجين من أزمة نقص الأعلاف التي تم احتجازها في الجمارك، لا تزال الحكومة تردد أن غياب الدولار سبب أساسي في الأزمة الحالية بدون تقديم أي حلول بديلة.

تباين في الآراء

تداول رواد منصات التواصل مقطع فيديو لأشخاص يقومون بوضع الكتاكيت بشكل جماعي داخل أجولة، ويعلق أحدهم "يجب إحكام غلق الأجولة لتموت الكتاكيت بسرعة".

واعتبر محمد الفندي أنه كان من الأولى بيع صوص الدجاج، متسائلاً "هل يصل الأمر إلى إعدام البشر إذا انعدم الغذاء وفي مقدمتها القمح؟".

ونشرت صفحة "دنيا الدواجن" على موقع فيسبوك مقطع فيديو آخر من إحدى مزارع تربية الدواجن في مصر.

فيما اقترح ممدوح حمزة على أصجاب معامل التفريخ بتوزيع الكتاكيت أو بيعها بسعر مناسب للأهالي لتربيتها.

وتساءلت مروة جمال عن أسباب إعدام الكتاكيت على الهواء، واصفة ما يحدث بـ"العبث".

اجتماع حكومي لمناقشة الأزمة

عقد مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً لمناقشة حل مشكلة نقص الأعلاف في السوق المحلي لصناعة الدواجن بحضور وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، السيد القصير، ومصطفى الصياد وكيل الوزارة لشؤون الثروة الحيوانية والسمكية والدواجن، وجمال نجم نائب محافظ البنك المركزي، وغيرهم.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى أن انعقاد هذا الاجتماع يأتي بهدف العمل على حل الأزمة التي نشأت مؤخراً بشأن نقص الأعلاف في صناعة الدواجن، مؤكداً أنه ينبغي التنويه في البداية إلى أن الأزمة تأتي نتيجة التداعيات السلبية للأزمة العالمية التي طالت العديد من السلع والمنتجات الأخرى.

وفي بيان عاجل أمام الجلسة العامة لمجلس النواب، طالب النائب هشام الحصري الحكومة بمراقبة الشركات المستوردة لخامات الأعلاف من الذرة والصويا لضمان عدالة توزيع الشحنات التى سيتم الإفراج عنها، اعتباراً من يوم غد الثلاثاء، فضلا عن مراقبة أسعار البيع للحد من ارتفاع أسعار الأعلاف.

صناعة الدواجن في مصر

تبلغ استثمارات صناعة الدواجن في مصر نحو 100 مليار جنيه، ويعمل بها 3 ملايين شخص، وذلك لإنتاج نحو 95% من احتياجات البلاد من اللحوم البيضاء.

ويوجد نحو 1.4 مليار طائر تنتج 14 مليار بيضة تكفي حاجات المواطنين في الداخل، وتصدر نسبة بسيطة من الإنتاج إلى دول الخليج.

ويذكر أن نقص الأعلاف في مصر ناتج عن احتجاز نحو 1.5 مليون طن من الذرة الصفراء في الموانئ، بخلاف 500 ألف طن من فول الصويا، أي ما يعادل مليوني طن من أعلاف الدواجن.

كما أن سعر الأعلاف قفز من 7400 جنيه إلى 16 ألف للطن، بسبب صعوبة تدبير العملة الصعبة اللازمة للإفراج عن الأعلاف المكدسة في الموانئ.