بسبب معاداة السامية.. اتحاد طلبة بريطانيا يقيل رئيسته المسلمة شيماء دلالي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
إقالة المسلمة شيماء دلالي، من أصل تونسي، من منصب رئاسة اتحاد الطلاب البريطاني بسبب معاداة السامية، الثلاثاء 1 نوفمبر 2022
إقالة المسلمة شيماء دلالي، من أصل تونسي، من منصب رئاسة اتحاد الطلاب البريطاني بسبب معاداة السامية، الثلاثاء 1 نوفمبر 2022   -   حقوق النشر  Twitter

قال الاتحاد الوطني للطلاب في المملكة المتحدة، الثلاثاء، إنه أقال رئيسة الاتحاد المنتخبة، شيماء دلالي، بعد تحقيق في مزاعم معاداة السامية.

وقالت الرابطة في بيان: "بعد التحقيق المستقل في مزاعم معاداة السامية، وتحديداً لدى الرئيسة المنتخبة آنذاك، بموجب مدونة قواعد السلوك الخاصة بالاتحاد الوطني للطلاب، وجدت اللجنة حدوث انتهاكات كبيرة لسياسات الاتحاد".

وقد توصلت جلسة استماع للجنة التأديبية إلى أن تغريدات كتبتها دلالي تعود إلى عام 2012 "معادية للسامية"، وأضافت في بيانها أنه "وفقاً لهذه النتيجة، فقد أنهينا عقد الرئيسة"، مشيرة إلى أن القرار قابل للاستئناف.

من جانبها، استنكرت شيماء دلالي، وهي مسلمة من أصول تونسية، قرار الاتحاد الوطني للطلاب في تغريدة كتبت فيها "في اليوم الأول من شهر التوعية بالإسلاموفوبيا، اكتشفت أنه قد تم فصلي عبر تويتر. هذا غير مقبول".

واعتبرت شيماء، بحسب بيان أصدره مكتب محاماة يمثلها، أنها تتعرض لحملة تمييزية لكونها امرأة مسلمة ذات بشرة سمراء، فضلاً عن قناعاتها المتعلقة بالقضية الفلسطينية.

استنكار لقرار الإقالة

نشر المجلس الإسلامي في بريطانيا بياناً عبر صفحته الرسمية على منصة تويتر يستنكر فيه قرار الاتحاد الوطني للطلاب "إعلان إقالة شيماء دلالي كرئيسة لاتحاد الطلبة في المملكة المتحدة مقلق للغاية ويثير تساؤلات حول الإجراءات القانونية السليمة".

وغرّد أحد مستخدمي موقع تويتر واسمه جمال قائلا إنه "في الوقت الذي يرتقي بريطاني من أصل هندي إلى رئاسة الحكومة، تعاقب فيه البريطانية شيماء دلالي من أصل تونسي/سوداني لدعمها قضية شعب يرزح تحت نظام عنصري في فلسطين"

وتجدر الإشارة إلى أن دلالي هي أول رئيس يتم عزله في تاريخ الاتحاد الذي يبلغ 100 عام.

دعم قرار اتحاد الطلاب

من جانبه، أيد عدد من النشطاء قرار الاتحاد بفصل دلالي. وكتب كيلفن ماكنزي، محرر صحيفة "ذا صن" البريطانية أنه سعيد بخبر إقالة دلالي "بسبب معاداة السامية ودعم حماس. وأظهرت تغريدات قديمة لها دعمها لقتل اليهود. والدها تونسي وأمها سودانية".

وأضاف ماكنزي "لقد أضحكني غضب دلالي من القرار على اعتبار أنه يتزامن مع شهر التوعية برهاب الإسلام!".

كما تفاعل مجلس نواب يهود بريطانيا مع ما يحدث في بيان نشره على تويتر، جاء فيه: "قرار الإقالة يشير إلى أن معاداة السامية داخل اتحاد الطلاب يتم أخذها الآن على محمل الجد".

وأضاف البيان "نتطلع إلى نتائج التحقيق الأوسع في اتحاد الطلاب، والذي نأمل أن يؤدي إلى إصلاح حقيقي وبناء ويجعل المنظمة ممثلة حقاً لجميع الطلاب".

يذكر أن دلالي، وهي امرأة سوداء مسلمة من أصل تونسي، انتخبت في مارس / آذار لقيادة الهيئة الطلابية الوطنية.

وقدمت شيماء إلى بريطانيا عام 2000 للدراسة في جامعة لندن وحصلت على شهادة الماجستير في مجال القانون، وهي أول عربية مسلمة تفوز برئاسة اتحاد طلاب جامعة لندن.