"عدم توحيد الأذان شيء بشع لأنه مزعج للسياح".. تصريحات زاهي حواس تثير الجدل في مصر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير الآثار المصري السابق زاهي حواس في مكتبه بالعاصمة القاهرة، في مصر، في 17 يوليو / تموز 2022.
وزير الآثار المصري السابق زاهي حواس في مكتبه بالعاصمة القاهرة، في مصر، في 17 يوليو / تموز 2022.   -   حقوق النشر  AFP

 هاجم وزير الآثار الأسبق، زاهي حواس، الأذان في مكبرات الصوت وطالب بإذاعته داخل المساجد فقط نظرا لتأثيره على السياح القادمين إلى مصر، معتبرا أن "عدم توحيد الأذان شيء بشع لأنه مزعج للسياح والمصريين معا".

وأوضح حواس، خلال مقابلة تلفزيونية، أنه ليس ضد الدين الإسلامي إطلاقا "فأنا رجل مسلم وأصلي"، لكنه أكد أن صوت الأذان يزعج السياح "مفيش في الدين بيقول ان يبقى فيه إذاعة 70 أذان في وقت واحد بمكبرات الصوت، أنا عارف ميعاد الصلاة أروح المسجد وأصلي".

كما سلط حواس الضوء على مشروع سابق لوزارة الأوقاف حول توحيد الأذان في المساجد، متسائلا عن سبب إيقافه.

جدل مستمر

أثارت تصريحات عالم الآثار المصري الشهير جدلا واسعا بين المصريين والمسلمين، معتبرين أنه يتدخل في الشأن الديني للبلاد.

وقال سامح صفوت إن السياح لا يزعجهم صوت الأذان بل يعجبون به، مستندا بذلك على الصور والفيديوهات التي يلتقطونها للمساجد في الخلفية.

وعلق المدون اليمني عبد الرحمن الخطيب على تصريحات حواس قائلا إن السياح لا يشتكون من أجراس الكنائس في شوارع وأماكن أوروبا السياحية.

وفند فهد محمد ادعاءات زاهي حواس من خلال مقطع فيديو، نشره عبر صفحته على تويتر، لسائحة بريطانية تأثرت عند سماعها صوت الأذان في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية.

فيما أعرب نشطاء آخرون عن تأييدهم لحواس، مستنكرين للهجوم الذي يتعرض عليه بسبب تفكيره "العقلاني".

واستذكر محمد في تغريدة على تويتر رفض الشيخ الشعراوي استخدام مكبرات الصوت الخارجية للأذان، وتابع بالقول إن استخدام مكبرات الصوت الداخلية ستكون كافية.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يثار فيها موضوع الأذان بمكبرات صوت خارجية إذ أثار قرار تنظيم وتحديد استخدامها في المساجد بالمملكة العربية السعودية جدلا واسعا أيضا. 

كما تمنع وزارة الأوقاف المصرية استخدام مكبرات الصوت خارج أوقات الأذان وصلاة الجمعة، وتوعدت بعقوبات شديدة للمخالفين.