"فرونتكس": أكثر من 275 ألف مهاجر غير شرعي دخلوا الاتحاد الأوروبي منذ بداية العام

Access to the comments محادثة
بقلم:  Hassan Refaei
مهاجرون يسيرون فوق خطوط السكك الحديدية بالقرب من خط الحدود الفاصل بين صربيا والمجر، بالقرب من قرية هورجوس، صربيا، 20 أكتوبر 2022
مهاجرون يسيرون فوق خطوط السكك الحديدية بالقرب من خط الحدود الفاصل بين صربيا والمجر، بالقرب من قرية هورجوس، صربيا، 20 أكتوبر 2022   -   حقوق النشر  AP Photo

أكدت الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل، "فرونتكس" أن عدد المهاجرين غير الشرعيين الذين دخلوا إلى الاتحاد الأوروبي خلال المدّة ما بين شهري كانون الأول/يناير وتشرين الأول/أكتوبر من هذا العام، قد تخطّى الـ275 ألف شخص.

وقالت وكالة "فرونتكس"، التابعة للاتحاد الأوروبي، في بيان أصدرته اليوم الاثنين: إن الرقم المذكور هو أعلى بنسبة 73 بالمائة مما كان عليه الحال في المدّة ذاتها من العام 2021، مضيفة أنه الرقم هو كذلك الأعلى منذ أن بلغت موجات الهجرة غير الشرعية ذروتها قبل 7 سنوات.

وكان أكثر من مليون شخص، معظمهم من سوريا ولكن أيضاً العديد من العراقيين ، دخلوا دول الاتحاد الأوروبي في عام 2015، مما أدى إلى اكتظاظ مرافق الاستقبال. كما أثار وصولهم أزمة سياسية كبيرة في أوروبا حيث كانت الدول مختلفة فيما بينها بشأن قبول اللاجئين وتوزيعهم وتوطينهم.

الوكالة الأوروبية لحرس الحدود والسواحل التي تتخذ من العاصمة البولندية، وارسو، مقراً لها، أوضحت أن غالبية عمليات الدخول غير المشروع إلى الاتحاد الأوروبي لا تزال تتم عن طريق غرب البلقان، حيث تم ضبط أكثرمن 128 ألف مهاجر غير شرعي دخلوا عن هذا الطريق، مشيرة إلى أن غالبيتهم ينحدرون من بوروندي وأفغانستان والعراق.

وينطلق غالبية المهاجرين الذين يسلكون هذه الطريق من تركيا إلى بلغاريا أو اليونان، التي ورغم أنها دولة عضو في الاتحاد الأوروبي إلا أن ظروف الاستقبال والمعيشة المتردية فيها تدفع الكثيرين إلى إكمال طريقهم شمالا، مرورا بمقدونيا الشمالية وصربيا أملا بالعبور إلى كرواتيا والمجر.

وقالت "فرونتكس" إن طريق الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا عن طريق البحر المتوسط، شهد أيضاً ارتفاعاً بنسبة 48 بالمائة لجهة عدد المهاجرين غير الشرعيين، منوهة بأن عددهم قد تجاوز الـ79 ألف شخص منذ بداية العام الجاري ولغاية شهر تشرين الأول/أكتوبرالماضي.

ويجدر بالذكر أن طريق الهجرة غير الشرعية من غرب البحر المتوسط وكذلك الطريق البري من أوكرانيا وبيلاروس شهدا تراجعاً، وذلك بعدما شيّدت بولندا وليتوانيا ولاتفيا جدراناً على حدودها مع روسيا البيضاء لمنع المهاجرين من محاولة الدخول بشكل غير قانوني إلى الاتحاد الأوروبي.

المصادر الإضافية • أ ب