جنوب أفريقيا: اجتماع للحزب الحاكم لتقرير مصير رئيس البلاد بعد فضيحة "فارم غيت"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوسا
رئيس جنوب إفريقيا سيريل رامابوسا   -   حقوق النشر  AP Photo

يجتمع كبار مسؤولي حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم في جنوب إفريقيا يوم الجمعة لاتخاذ قرار بشأن ما إذا كان يتعين بقاء الرئيس سيريل رامابوسا في منصبه بعدما خلص تحقيق لوجود أدلة على تورطه في سوء سلوك بشأن أموال كانت مخبأة في مزرعته.

وأصبح مستقبل الرئيس موضع شك منذ نشرت لجنة خبراء يوم الأربعاء التقرير. وتركز التحقيق على سرقة ملايين الدولارات كانت مخبأة في قطع أثاث في مزرعة حيوانات يمتلكها الرئيس المليونير عام 2020.

وأثارت السرقة، التي لم يتم الكشف عنها قبل يونيو حزيران الماضي، تساؤلات حول كيفية حصول رامابوسا على هذه الأموال، ولماذا لم يودعها بأحد البنوك، وما إذا كان قد أفصح للسلطات عن مصادرها. ويمثل التقرير مصدر إزعاج للرئيس الذي وصل إلى السلطة عام 2017 بعد تعهدات بمكافحة الفساد المستشري.

وينفي الرئيس ارتكاب أي مخالفات، ولم تُوجه له رسميا أي اتهامات. وقال إن الأموال كانت أقل بكثير من مبلغ الأربعة إلى الثمانية ملايين دولار التي تتحدث عنها وسائل الإعلام، وأوضح أنها كانت عائدات من المزرعة.

وأطلقت وسائل الإعلام اسم فارم غيت على القضية.

وأعلن حزب المؤتمر أن أكثر من 80 مسؤولا من اللجنة التنفيذية الوطنية للحزب، الكيان الأبرز به، يجتمعون في مقر الحزب في ضاحية ناسريك التابعة لجوهانسبرغ منذ صباح يوم الجمعة.

ونفى رئيس الحزب جويدي مانتاشي في مقابلة مع محطة نيوز روم أفريكا التلفزيونية المحلية يوم الجمعة أن يكون رامابوسا يفكر في الاستقالة.

وقال مانتاشي إن رامابوسا أفسح المجال أمام فحص التقرير والتأكد مما ورد فيه.