Eventsالأحداثالبودكاست
Loader
جدونا
اعلان

كيف ستوفق فوكوشيما بين تصريف المياه المشعة في البحر وحماية البيئة والسكان؟

كيف ستوفق فوكوشيما بين تصريف المياه المشعة في البحر وحماية البيئة والسكان؟
Copyright euronews
Copyright euronews
بقلم:  Laurence Alexandrowiczيورونيوز
نشرت في آخر تحديث
شارك هذا المقال
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

تُعالج هذه المياه الملوثة في إيه إل بي إس ALPS ، وهي وحدة مصممة خصيصاً لفوكوشيما. تُزال تقريبا كل المواد المشعة. ثم تُخزن المياه المعالجة في ألف خزان، وتصل إلى أقصى طاقتها. وبعد عام ستطلق في البحر.

اعلان

بعد 11 عاماً من كارثة فوكوشيما، تواجه اليابان تحدي المياه.

لماذا يتعين على محطة الطاقة النووية تفريغ خزانات المياه بشكل عاجل؟ ذهبت يورونيوز لترى كيف يتم الإعداد لتصريف المياه، بما في ذلك في طوكيو. 

منذ كارثة تسونامي في 11 آذار/ مارس 2011، قامت اليابان بتفكيك الموقع وتطهيره، الأمر الذي من المفترض أن يستغرق 30 إلى 40 عاماً. لكن اليوم، يشرح مسؤول في شركة تيبكو مشغلة المحطة، أن الأولوية تتعلق بالمياه. لكن بداية، من أين أتت؟

 يقول كيموتو تاكاهيرو، نائب مشرف الموقع في مركز اتصالات D&D، شركة فوكوشيما دايتشي و تيبكو: "المياه التي تتراكم كل يوم كانت تستخدم لتبريد الوقود المنصهر. وهناك أيضا مياه من الينابيع الجوفية أو الأمطار المتراكمة".

تُعالج هذه المياه الملوثة في إيه إل بي إس ALPS ، وهي وحدة مصممة خصيصاً لفوكوشيما. تُزال تقريبا كل المواد المشعة. ثم تُخزن المياه المعالجة في ألف خزان، وتصل إلى أقصى طاقتها. وبعد عام ستطلق في البحر.

ومع ذلك، تبقى كمية صغيرة من المادة المشعة، التريتيوم، التي لا تنفصل عن الماء. سيتم تحليل 90.000 عينة من المياه المعالجة كل عام في المختبرات استعداداً لإطلاقها في مياه البحر.

بعد المعالجة الثانية في إيه إل بي إس  ALPS، سيتم تصريف المياه في البحر من خلال نفق يبلغ طوله كيلومتراً واحداً ومبني على عمق ستة عشر 16 متراً. يكتمل بناء النفق في الربيع المقبل.

قبل أن تصل إلى المحيط الهادئ مباشرة، ستُخفف المياه مرة أخيرة في أحواض مياه البحر الكبيرة.

لكن هل ستتأثر الحياة البحرية بالنشاط الإشعاعي؟ لمعرفة الجواب، فإن محطة الطاقة النووية تقوم بتربية الأسماك في أحواض منفصلة.

يقول تاكاهيرو: "هناك أحواض مياه بحر طبيعية في جهة، وأحواض مياه معالجة ممزوجة بمياه البحر في الجهة الأخرى. سنقوم بتصريف المياه بمستوى أقل بكثير من معيار مياه الشرب الذي حددته منظمة الصحة العالمية".

أول من يتأثر بهذه العملية، صيادو فوكوشيما، قلقون بشأن سمعة منتجاتهم. في ميناء أوناهاما، على بعد ستين 60 كيلومتراً من محطة الطاقة، عانى نشاط الصيادين بالفعل من مخاوف المستهلكين. 

من صيد 25000 طن سنوياً قبل عام 2011، إلى صيد 5000 طن فقط من الأسماك حالياً، وفقاً لنوزاكي تيتسو،رئيس اتحاد محافظة فوكوشيما للجمعيات التعاونية لمصايد الأسماك: "بصفتي صياداً في فوكوشيما، أنا ضد إطلاق مواد مشعة في مكان عملنا. ما يقلقنا هو السمعة السلبية التي يخلقها هذا. لم تكن التفسيرات التي حصلنا عليها من الحكومة على مدار السنوات العشر الماضية خاطئة، لذلك نحن نقدر جهودهم. وبالتالي إذا استطعنا افتراض أن تفسيراتهم العلمية لم تكن خاطئة، فسنبذل جهداً لمواصلة الصيد، وفي الوقت نفسه لتعزيز فهم المستهلك بشكل أفضل، وبهذا أعتقد أنه يمكننا الحد من معظم الأضرار التي تلحق بالسمعة".

تتم مراقبة كل شيء؛ بعد الصيد اليومي، يتم تحليل سمكة واحدة من كل نوع في هذا المختبر في الميناء. 

اليوم، من بين 63 نوعاً تم اختبارها، لا يوجد أي نوع فيه أثر للنشاط الإشعاعي، لذا كلها معروضة للبيع. في عام واحد، تجاوزت سمكة واحدة فقط المرحلة المسموح بها. تم ضبط هذه المرحلة بدقة على 50 بيكريل في فوكوشيما، في حين أن المعيار الدولي يسمح بـ 1000 بيكريل. ستستمر المراقبة بعد تصريف المياه المعالجة.

تكرر السلطات أن جرعة التريتيوم لن تكون خطيرة: 22  تيرابيكريل سنوياً، أقل بكثير من معظم محطات الطاقة في العالم: على سبيل المثال، يطلق موقع إعادة معالجة النفايات في لاهاغ في فرنسا أكثر من 11000 تيرابيكريل سنوياً.

لكن المعارضين يقولون إن التريتيوم الناتج عن حادث نووي أكثر خطورة. وفقاً للعالم الفرنسي جان كريستوف غارييل، نائب مدير معهد الحماية الإشعاعية والسلامة النووية الذي زار الموقع 30 مرة، فإن هذا غير صحيح: "التريتيوم عنصر مشع خطير بشكل طفيف. لا توجد أنواع مختلفة من التريتيوم. خصائص التريتيوم التي ستُطلق في فوكوشيما مماثلة لخصائص تلك التي تطلقها محطات الطاقة النووية في جميع أنحاء العالم".

 الحكومة اليابانية سعيدة برفع بريطانيا العظمى قيود الاستيراد على المنتجات من المنطقة في حزيران/ يونيو الماضي. علامة على تجدد الثقة بعد سنوات من الجهد.

يقول يوكي تانابي، مدير القضايا الدولية في مكتب الاستجابة للحوادث النووية التابع لوزارة الاقتصاد والتجارة والصناعة: "لقد نظمنا حتى الآن حوالي 700 لقاء مع أصحاب المصلحة، بما في ذلك قطاع صيد الأسماك. لقد طورنا مشاريع ملموسة لمحاربة السمعة السيئة.. اتخذت اليابان كافة الاحتياطات اللازمة بشأن هذه القضية الحساسة الخاصة بتصريف المياه المعالجة، وطالبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالإشراف على العمليات".

اعلان

في أيار/ مايو 2022، زار رافائيل غروسي، مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، فوكوشيما، وقال: "يوضح طلب مراجعات الوكالة الدولية للطاقة الذرية التزام اليابان وسيساعد في إرسال رسالة من الشفافية والثقة إلى الناس في اليابان وخارجها"، كما أكد على "التقدم الملحوظ في إيقاف التشغيل في فوكوشيما دايتشي منذ زيارته الأخيرة قبل عامين".

شكلت وكالة الأمم المتحدة بعثة بفريق عمل خاص.

 في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، عاد غوستافو كاروسو، رئيس البعثة ومدير تنسيق السلامة والأمن بالوكالة الدولية للطاقة الذرية، إلى فوكوشيما، يقول: "قامت فرقة العمل بمهمتها الثالثة في اليابان، كانت مكونة هذه المرة من خبراء من الأرجنتين والصين وكندا وفرنسا وكوريا وجزر مارشال والاتحاد الروسي والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وفيتنام".

الهدف: ضمان سلامة التفريغ.

 تفحص وكالة الأمم المتحدة الجوانب التنظيمية وتجري التحليلات في مختبرات مستقلة.

اعلان

يضيف كاروسو: "سيصدر تقرير التقييم والاستنتاجات في غضون ثلاثة أشهر، كما ستنفذ فرقة العمل التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية مهمة أخرى في اليابان في كانون الثاني/ يناير قبل بدء تصريف المياه. ستصدر الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقريراً شاملاً يحوي جميع النتائج المجمعة حتى الآن، واستنتاجاتنا حول العملية كلها. جميع المعايير التي نطبقها تمثل مستوى عالٍ من الأمان "

من المخطط أن يتم التفريغ الأول في العام المقبل. تبذل اليابان قصارى جهدها لإنجاح هذه العملية ولحماية السكان والبيئة. 

خطوة جديدة في إعادة إعمار منطقة تؤمن بمستقبلها.

شارك هذا المقال

مواضيع إضافية

شاهد: كيف أعادت اليابان إنعاش قطاع الزراعة في فوكوشيما بعد مرور عقد على الكارثة النووية