سبعة قتلى في مواجهات بين جنود ومتظاهرين في جنوب البيرو

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
شرطة مكافحة الشغب خلال مظاهرات في ليما
شرطة مكافحة الشغب خلال مظاهرات في ليما   -  Copyright  Martin Mejia/AP

قُتل سبعة أشخاص الخميس في أياكوتشو في جنوب البيرو، أثناء مواجهات بين جنود ومناصرين للرئيس المعزول بيدرو كاستيو، وفق ما أعلنت السلطات الصحية المحلية.

وقالت هيئة الصحة المحلية إن هذه المواجهات وقعت "في نقاط مختلفة من المدينة. وأدى اشتباك قرب مطار أياكوتشو إلى مقتل شخصين، بحسب أمين مظالم الشعب البيروفي.

وتستمر المظاهرات في البيرو في خضم أزمة سياسية خطيرة. 

وأمس الخميس، أعلنت المحكمة العليا أنّ الرئيس المعزول بيدرو كاستيو الموقوف بتهمة "التمرد" بعد محاولته عبثاً حلّ البرلمان، سيظلّ رهن الحبس الاحتياطي لمدة 18 شهراً.

ووافقت المحكمة بذلك على طلب النيابة العامّة تمديد حبس الرئيس السابق بسبب "خطر فراره"، لا سيّما وأنّه حاول اللجوء إلى السفارة المكسيكية في ليما بعدما عزله البرلمان في السابع من كانون الأول/ديسمبرالجاري.

وكانت المحكمة العليا أمرت بعيد ساعات من عزل الرئيس السابق بتوقيفه على ذمة التحقيق لمدة سبعة أيام.

واندلعت الأزمة في البيرو في السابع من كانون الأول/ديسمبر الجاري حين حاول كاستيو (53 عاماً) حلّ البرلمان وتولّي السلطة التشريعية بنفسه من خلال مراسيم تشريعية، في خطوة تصدّى لها النواب بأن صوّتوا في الحال على عزله بسبب "العجز الأخلاقي".

وعيّن البرلمان نائبة الرئيس دينا بولوارتي رئيسة للبلاد، في حين اعتقلت الشرطة الرئيس المعزول بينما كان في طريقه للجوء إلى السفارة المكسيكية في ليما.

وأثار عزل كاستيو احتجاجات عنيفة في البلاد أوقعت حتى الخميس 10 قتلى و340 جريحاً، بحسب السلطات.

وفي محاولة منها لإعادة بسط الأمن، فرضت الحكومة الخميس حالة الطوارئ في سائر أنحاء البلاد، لكنّ الاحتجاجات تواصلت.

المصادر الإضافية • وكالات