صدامات بين متظاهرين وقوات الأمن في مكان هجوم أوقع 3 قتلى من الأكراد بباريس

جانب من الاشتباكات
جانب من الاشتباكات Copyright AP Photo
Copyright AP Photo
بقلم:  يورونيوز مع أ ف ب
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button
نسخ/لصق رابط فيديو المقال أدناهCopy to clipboardCopied

وبدأت الصدامات عندما حاول الحشد اختراق طوق أمني فرضته الشرطة حول وزير الداخلية جيرالد دارمانان الذي توجّه إلى مكان الهجوم للاطّلاع على آخر مستجدّات التحقيق والتحدّث إلى الصحافيين.

اعلان

استخدمت الشرطة الفرنسية عصر الجمعة قنابل الغاز المسيل للدموع لتفريق متظاهرين أكراد تجمّعوا قرب مركز ثقافي كردي في وسط باريس بعدما قتل أمامه مسلّح ثلاثة أشخاص، بحسب صحافية في وكالة فرانس برس.

وبدأت الصدامات عندما حاول الحشد اختراق طوق أمني فرضته الشرطة حول وزير الداخلية جيرالد دارمانان الذي توجّه إلى مكان الهجوم للاطّلاع على آخر مستجدّات التحقيق والتحدّث إلى الصحافيين.

وأطلقت القوات الأمنية قنابل الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين ألقوا من ناحيتهم مقذوفات باتجاهها وأحرقوا حاويات قمامة وأقاموا حواجز في الشارع.

وحُطّمت نوافذ سيارات عدّة كانت مركونة في المنطقة وكذلك سيارات للشرطة.

وردّد بعض المتظاهرين هتافات مؤيّدة لحزب العمال الكردستاني، وهو منظمة كردية تصنّفها تركيا والاتحاد الأوروبي ودول أخرى على أنها "إرهابية".

وهتف البعض "الشّهداء لا يموتون".

AP Photo
جانب من الاشتباكاتAP Photo
AP Photo
جانب من الاشتباكاتAP Photo

وحاول العديد من المتظاهرين في وقت سابق تجاوز الطوق الأمني للوصول إلى المركز الثقافي.

والمركز الذي يحمل اسم المغني الراحل أحمد كايا تستخدمه مؤسسة خيريّة تنظّم حفلات موسيقيّة ومعارض، وتساعد الشّتات الكردي في منطقة باريس.

وقال دارمانان للصحافيين إنّ مطلق النار البالغ 69 عاماً وهو سائق قطار متقاعد "استهدف بوضوح أجانب"، مضيفاً أنّه "ليس مؤكّدا" ما إذا كان قد حاول قتل "الأكراد على وجه الخصوص" أم لا.

وتابع الوزير "ما زلنا لا نعرف دوافعه بالضبط".

وردّاً على سؤال حول ما إذا كان أيّ من الضحايا في إطلاق النار الجمعة على صلة بحزب العمال الكردستاني، قال دارمانان إنّ الضحايا هم على ما يبدو غير معروفين للأجهزة الأمنية الفرنسية.

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: أعمال عنف تتخلل مسيرة الأكراد في العاصمة الفرنسية باريس

مراقبو القطارات في فرنسا يتخلون عن إضراب رأس السنة ويبقونه في عيد الميلاد

بمناسبة اليوم العالمي للإبليات.. إقامة موكب للجِمال في فرنسا