Newsletterرسالة إخباريةEventsالأحداث
Loader

Find Us

FlipboardNabdLinkedinفايبر
Apple storeGoogle Play store
اعلان

وفاة جندي سوفياتي سابق في أفغانستان.. اختار البقاء وأسلم ومات بسبب تسمم بأول أوكسيد الكربون

جنازة بحرالدين حكيموف
جنازة بحرالدين حكيموف Copyright AFP
Copyright AFP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

كان بحرالدين حكيموف، الذي كان يُعتقد أنه في الستينات من عمره وكان يُعرف بالشيخ عبدالله بعد اعتناقه الإسلا، ضابطاً في جناح الاستخبارات العسكرية للجيش السوفييتي الذي احتلّ أفغانستان عشر سنوات بعد غزوها في العام 1979.

اعلان

توفي جندي سوفياتي سابق اختار البقاء في أفغانستان بعد انسحاب الجيش الأحمر، عقب احتلال كارثي دام عقداً من الزمن وانتهى في العام 1989، حسبما أفاد مسؤولون الأربعاء.

وقال مسؤولون إنّ بحرالدين حكيموف، الذي كان يُعتقد أنه في الستينات من عمره وكان يُعرف بالشيخ عبدالله بعد اعتناقه الإسلام، توفّي بسبب تسمّم بأول أوكسيد الكربون تسرّب من موقد في مدينة هرات الغربية.

وأوضح أحمد شاه مشفيق رئيس دائرة الطب الشرعي في هرات لوكالة فرانس برس، أنه "توفي جراء استنشاق الغاز الذي خرج من المدفأة"، مضيفاً أنه لم تكن هناك أي ظروف مريبة.

وقدّم المتحدث باسم الحكومة ذبيح الله مجاهد تعازيه لأسرة عبد الله.

وقال مجاهد في تغريدة عبر "تويتر"، "جاء إلى أفغانستان مع القوات السوفياتية السابقة وتمّ أسره". وأضاف "أسلَم في ما بعد، وتزوّج هنا، وعاش في هرات".

وكان عبد الله ضابطاً في جناح الاستخبارات العسكرية للجيش السوفياتي الذي احتلّ أفغانستان عشر سنوات بعد غزوها في العام 1979.

وقال في مقابلة مع وكالة فرانس برس في العام 2015 إنه جُرح في معركة في العام 1985 تقريباً، وأُصيب بجروح خطيرة في رأسه. وأضاف أنه يدين بحياته لأعدائه الأفغان، الذين عثروا عليه وعالجوه.

وتابع في ذلك الوقت "أشعر بالخجل الشديد لأنّني دمّرت هذا البلد، وتسبّبت في خسائر للناس". وأضاف "مكثت في أفغانستان لأنّ الأفغان شعب طيب للغاية ومضياف".

في السنوات الأخيرة، عمل عبد الله، المُلتحي والذي يرتدي عادة الملابس الأفغانية التقليدية، في متحف في هرات وأيضاً كمُعالج.

AFP
بحرالدين حكيموف أثناء عمله في متحف في هرات عام 2015AFP

وقال صديقه سعيد غلام حسن لوكالة فرانس برس "كان رجلاً طيبًا، ومسلماً صالحاً".

بدأ الغزو ليلة عيد الميلاد في العام 1979، وانسحب الجيش الأحمر بعد عقد من الزمن بعدما فقد حوالى 15 ألف جندي في قتاله مع قوات المجاهدين المدعومة من الغرب.

وتسبّب ذلك في اندلاع حرب أهلية أدت إلى ظهور طالبان التي حكمت البلاد خلال فترة أولى امتدّت من العام 1996 إلى العام 2001.

المصادر الإضافية • أ ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

شاهد: الصين وروسيا تختتمان مناورات بحرية مشتركة وواسعة

بعد ما قال إنه سيتبع نهجها مستمدا من التوراة في عمله.. وزير المالية الإسرائيلي يتراجع

في أول ضربات من نوعها ضد القوات الروسية أوكرانيا تستخدم صواريخ باليستية تزودت بها من واشنطن سراً