"آرما 3".. لعبة فيديو حربية تؤجج حملة واسعة من التضليل الإعلامي حول العالم

Access to the comments محادثة
بقلم:  Adel Dellal
شاشة كمبيوتر بأربع نوافذ على يوتيوب تعرض مقاطع قتالية مقتطفة من لعبة فيديو "آرما 3".
شاشة كمبيوتر بأربع نوافذ على يوتيوب تعرض مقاطع قتالية مقتطفة من لعبة فيديو "آرما 3".   -   حقوق النشر  Copyright STF/AFP or licensors

اشتباكات بين جنود وسط مدن تحترق، طائرات حربية تلقي بوابل من الصواريخ، طائرات بدون طيار تفجر دبابات: صور تبدو وكأنها تنبض بالحياة، ولكنها في الواقع مقتطفة من ألعاب فيديو حربية مثل لعبة "آرما 3". لعبة تغذي بشكل واضح تدفق المعلومات المضللة.

غالبًا ما يتم استخدام مقاطع من اللعبة، وفي كثير من الأحيان مع لافتات "مباشرة" أو "أخبار عاجلة" لجعلها تبدو أكثر واقعية، عبر مقاطع فيديو مزيفة تدعي أنها التقطت أثناء الغزو الروسي لأوكرانيا.

أصبحت السهولة التي يتم خلالها خداع الجمهور المتلقي، وأحيانًا المذيعين التلفزيونيين، مصدر قلق للباحثين. وقد أكدت كلير واردل، المديرة المشاركة لمختبر المعلومات المستقبلي في جامعة براون، لوكالة فرانس برس إن هذا "تذكير بمدى سهولة خداع الناس". وأوضحت واردل: "مع تحسين صور ألعاب الفيديو، قد تبدو الصور التي يتم إنشاؤها بواسطة الكمبيوتر حقيقية للوهلة الأولى".

"نحتاج إلى معرفة الناس بكيفية التحقق من صحة هذه الصور، وخاصة كيفية الاطلاع على البيانات الوصفية بحيث يمكن تجنب هذه الأخطاء، وخاصة من قبل وسائل الإعلام".

تسمح لعبة "آرما 3"، التي أنشأها الاستوديو التشيكي "بوهيميا للتفاعل" للاعبين بإنشاء سيناريوهات معركة مختلفة باستخدام طائرات ودبابات وأسلحة مختلفة. ويمكن للعديد من اللاعبين بعد ذلك مشاركة مقاطع فيديو لمغامراتهم عبر الإنترنت، والتي يتم أحيانًا قرصنتها.

وأسفل صور "آرما 3" بعنوان "هجوم أوكرانيا المضاد"، على سبيل المثال، علق أحد مستخدمي الإنترنت المضللين، "بعد هذه الحرب، نحتاج لمطالبة أوكرانيا بتدريب قوات الناتو".

أوكرانيا: حرب تيك توك الأولى

قال أحد ممثلي الاستوديو في بيان: "في حين أنه من الممتع أن تحاكي آرما 3 الصراعات الحديثة بشكل واقعي للغاية، إلا أننا غير سعداء، فمن الممكن الخلط بين لقطات اللعبة ولقطات قتالية حقيقية وقد يستخدم البعض الأمر كدعاية للحرب".

"نسعى لمكافحة هذا المحتوى عبر الإبلاغ عنه للمنصات، ولكن هذا ليس فعالًا على الإطلاق. فمقابل كل مقطع فيديو غير منشور، يتم تحميل 10 مقاطع فيديو أخرى يوميا".

في السنوات الأخيرة، تم استخدام صور "آرما 3" أيضا للتوضيح الكاذب للصراعات في سوريا وأفغانستان وفلسطين، وهي أخبار مزيفة يتم استنكارها بانتظام من قبل وسائل الإعلام التي تتأكد من الحقائق.

كشفت وكالة فرانس برس عن عدد من مقاطع الفيديو هذه، بما في ذلك فيديو نوفمبر-تشرين الثاني الذي يُظهر دبابات روسية تتعرض لقصف بصواريخ جافلين التي شوهدت عشرات الآلاف من المرات.

وفقًا لـ "بوهيميا للتفاعل"، شهدت عمليات قرصنة الفيديوهات هذه انتعاشًا مع غزو أوكرانيا، والتي يطلق عليها أحيانًا "حرب تيك توك الأولى" بسبب العديد من الصور التي توضحها على وسائل التواصل الاجتماعي.

كما تم خداع بعض وسائل الإعلام: في نوفمبر-تشرين الثاني، بثت القناة الرومانية "رومانيا تي في" مقطع فيديو قديم للعبة "آرما 3" يزعم أنه يُظهر القتال في أوكرانيا، وعلق كل من وزير دفاع سابق ورئيس سابق للمخابرات على الصور كما لو كانت حقيقية. وخلال فبراير-شباط بثت قناة "أنتينا 3 "،  الرومانية عن طريق الخطأ فيديو قديم لـ "آرما 3" ودعت المتحدث باسم وزارة الدفاع لتحليله.

"سذّج"

على وسائل التواصل الاجتماعي، تختلف أسباب مشاركة هذه المقاطع المزيفة، وقد أوضح نيك ووترز من موقع التحقيق الرقمي بيلنغكات لوكالة فرانس برس "أشك في أن الأشخاص الذين ينشرون هذا المحتوى هم مجرد متصيدون يريدون معرفة عدد الأشخاص الذين يمكنهم خداعهم". وأولئك، الذين يقومون بإعادة نشر هذه المنشورات هم حسب قوله "أناس ساذجون" يحاولون الحصول على رؤية أو مشتركين على الإنترنت.

يقول الباحثون إنه بالنظر إلى الطبيعة غير المتطورة للمعلومات المضللة والقائمة على مقاطع من "آرما 3"، فمن غير المرجح أن تأتي من جهات فاعلة تابعة للدولة.

بالنسبة لهم، يعتبر التحقق من المقاطع أسهل بكثير من التحقق من "التزييف العميق"، والذي يتضمن استخدام الذكاء الاصطناعي لإنشاء صور مربكة للواقعية، يتم استخدامها بشكل متزايد في عالم الجريمة الإجرامي.

ويضيف ووترز: "إذا كنت تعرف ما يمكن توقعه، فإن مقاطع الفيديو آرما 3 هذه في الواقع ليس من الصعب تحديدها على أنها مزيفة"، مضيفا: "لسوء الحظ، كثير من الناس لا يملكون مهارات لرصد التضليل الإعلامي".

المصادر الإضافية • أ ف ب