شاهد: قصف روسي في خيرسون

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
حريق في منزل أثناء قصف روسي لخيرسون
حريق في منزل أثناء قصف روسي لخيرسون   -   حقوق النشر  LIBKOS/Copyright 2023 The AP. All rights reserved.

أوضح حاكم منطقة خيرسون ياروسلاف يانوشفيتش مقتل أحد رجال الإطفاء وإصابة أربعة أشخاص بعيد قصف روسي في خيرسون الجمعة. وأظهرت صور حرائق عدة منازل استهدفها القصف الروسي ورجال إطفاء يحاولون إخماد الحرائق. وكتب ميخائيل بودولاك، مستشار الرئيس الأوكراني على صفحة وسائل التواصل الاجتماعي هذه أن "محطة إطفاء قُصفت في خيرسون".

واستمر القصف المدفعي الجمعة في مدينة باخموت التي أصبحت مركز القتال في شرق أوكرانيا، وفي أنحاء أخرى من البلاد، رغم بدء سريان وقف إطلاق نار أحادي الجانب أعلنته روسيا واعتبرته كييف وقوى غربية مجرّد مناورة.

لكن بعيد دخول اطلاق النار حيز التنفيذ، تحدث مراسلو وكالة فرانس برس عن سماع إطلاق نار من الجانبَين الروسي، والأوكراني، لكن قوة الضربات كانت أخفّ مقارنة بالأيام السابقة.

وكان عشرات المدنيين مجتمعين في مبنى يُستخدم لتوزيع المساعدات الانسانية وحيث نظم متطوعون احتفالًا بعيد الميلاد، ووزّعوا فاكهة وبسكويت قبل ساعة من دخول الهدنة الروسية حيز التنفيذ عند الساعة التاسعة بالتوقيت العالمي.

وأكّد الشرطي بافلو دياتشينكو في باخموت أن الهدنة "استفزاز" روسي لن يساعد المدنيين في المدينة. وقال "قصفوا ليلًا نهارًا وكل يوم تقريبًا هناك قتلى". كما أكّد الجيش الروسي احترامه الهدنة، لكنه اتهم القوات الأوكرانية بـ"مواصلة قصف المدن والمواقع الروسية".

وتحدث نائب رئيس إدارة الرئاسة الأوكرانية كيريلو تيموشينكو عن ضربتين روسيتين على كراماتورسك استهدفتا مبنى سكنيًا ولم تسفرا عن ضحايا. وفي وقت سابق، تحدث عن قصف روسي على خيرسون (جنوب). وفي منطقة لوغانسك (شرق)، أعلنت السلطات المحلية عن 14 قذيفة مدفعية وثلاث هجمات روسية بينما بقي المدنيون "طوال اليوم في أقبيتهم".

من جهتها، أفادت السلطات الانفصالية في شرق أوكرانيا، كما نقلت عنها وكالات الانباء الروسية، عن قصف على مواقعها في دونيتسك نفذه الجيش الأوكراني قبل وبعد بدء سريان وقف إطلاق النار نظريا والذي أعلنه قبل يوم الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

"نفاق"

إثر نداء من بطريرك الأرثوذكس الروسي كيريل فضلا عن اقتراح من الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، طلب بوتين الخميس من جيشه "بدء تطبيق وقف لإطلاق النار على كل خط التماس بين الطرفين في أوكرانيا اعتباراً من منتصف النهار في السادس من كانون الثاني-يناير هذه السنة (9:00 بالتوقيت العالمي) حتى الساعة منتصف الليل في السابع من كانون الثاني-يناير (21:00 ت غ)".

لكن أوكرانيا اعتبرت هذه المبادرة "ضربا دعائيا". وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن قرار بوتين يشكل "حجّة هدفها وقف تقدّم جنودنا بدونباس وتوفير العتاد والذخائر وتقريب جنود من مواقعنا (..) ما الحصيلة؟ مزيد من القتلى".

المصادر الإضافية • أ ف ب-أ ب