احتجاجات نشطاء المناخ تستهدف شركات النفط الكبري في منتدى دافوس

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
احتجاجات نشطاء المناخ تستهدف شركات النفط الكبري في منتدى دافوس
احتجاجات نشطاء المناخ تستهدف شركات النفط الكبري في منتدى دافوس   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023

من مها الدهان

دافوس (سويسرا) (رويترز) – تعرضت شركات نفط كبرى لضغوط في بداية المنتدى الاقتصادي العالمي في منتجع دافوس السويسري من نشطاء اتهموها “بخطف” النقاش بشأن تغير المناخ، وحظيت حملة “التوقف والكف” التي تقودها الناشطة البيئية جريتا تونبري بدعم على وسائل التواصل الاجتماعي.

وممثلو شركات الطاقة الكبرى، مثل بريتيش بتروليوم وشيفرون وأرامكو السعودية، من بين 1500 من رجال الأعمال الذين يشاركون في اجتماع المنتدى السنوي في وقت تتصدر فيه مخاطر عالمية، منها تغير المناخ، جدول الأعمال.

وقال نيكولاس سيجريست (26 عاما)، منظم الاحتجاج والذي يرأس أيضا حزب الاشتراكيين الشبان في سويسرا “نطالب بعمل ملموس وحقيقي تجاه المناخ”.

ويبدأ الاجتماع السنوي لقادة الأعمال والسياسيين العالميين في دافوس يوم الاثنين.

وفي احتجاج شارك فيه بضع مئات من الأشخاص يوم الأحد، قال سيجريست عن مشاركة شركات الطاقة إنها “ستكون في القاعة نفسها مع قادة الدول وستضغط من أجل مصالحها”.

وقالت صناعة النفط والغاز إنه يتعين أن تكون جزءا من تحول الطاقة، إذ سيستمر الوقود الأحفوري في لعب دور رئيسي في مزيج الطاقة العالمي مع تحول البلدان إلى اقتصادات منخفضة الكربون.

وعززت حملة على مواقع التواصل الاجتماعي يوم الإثنين الضغط على شركات النفط والغاز، من خلال الترويج لشعار “التوقف والكف” برعاية ناشطات المناخ تونبري وفانيسا ناكاتي ولويزا نيوباور على موقع أفاز غير الهادف للربح.

وتطالب الحملة رؤساء شركات الطاقة “بالتوقف على الفور عن فتح أي مواقع جديدة لاستخراج النفط أو الغاز أو الفحم، والكف عن عرقلة الانتقال للطاقة النظيفة الذي نحتاجه جميعا بشكل ملح”. وتهدد الحملة باتخاذ إجراءات قانونية وتنظيم مزيد من الاحتجاجات إذا تقاعست الشركات عن الامتثال.

والحملة التي وقع عليها أكثر من 660 ألف شخص، بلغ عدد مرات مشاركتها عبر الانترنت نحو 200 ألف تقريبا صباح يوم الاثنين.