"إنكار الهولوكوست إشارة إلى الضعف".. الإمارات تدخل المحرقة في مناهجها الدراسية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
لوحة للفنان أور بار إيل في متحف مفترق طرق الحضارات
لوحة للفنان أور بار إيل في متحف مفترق طرق الحضارات   -  حقوق النشر  KARIM SAHIB/AFP or licensors

تخطط الإمارات العربية المتحدة لتعليم طلاب المدارس عن الهولوكوست [المحرقة]، ما يشير إلى دفء العلاقات مع إسرائيل، الدولة التي تتم إدانتها على نطاق واسع في العالم العربي بسبب الصراع الفلسطيني.

وتأتي خطوة الدولة الخليجية الغنية بعد موافقتها على تطبيع العلاقات مع إسرائيل بموجب "اتفاقيات أبراهام" 2020 التي تمت بإشراف الولايات المتحدة، ووقعتها البحرين والمغرب، بعد سنوات من إقامة العلاقات بين مصر والأردن.

في معرض الهولوكوست بدبي - المعرض الدائم الوحيد على الأرض العربية حول الإبادة الجماعية لليهود الأوروبيين في ألمانيا النازية - أشاد الزائر أندرياس دوهن بمبادرة التعليم، وهي الأولى في المنطقة خارج إسرائيل.

تغير الأمور

قال أحد زوار المتحف وهو خبير مالي بريطاني يعيش في دبي: "من الجيد أن تأخذ الإمارات العربية المتحدة زمام المبادرة في العالم العربي في هذا الجزء المهم للغاية من التاريخ الذي يجب أن يعرفه الجميع".

زار دوهن المعرض بعد سماعه أن الإمارات ستصبح أول دولة عربية تُدرج الهولوكوست، القتل المنهجي للنازيين لملايين اليهود وغيرهم من الجماعات، في مناهجها المدرسية الحكومية.

كانت الدول العربية مترددة بشكل عام في معالجة هذا الموضوع، بالنظر إلى أن القتل الجماعي لألمانيا النازية لليهود في غرف الغاز وفي مسيرات الموت كان عاملاً رئيسياً أدى إلى إنشاء دولة إسرائيل عام 1948.

أدى تأسيس إسرائيل كملاذ آمن لليهود إلى طرد الفلسطينيين على نطاق واسع واحتلال الضفة الغربية والقدس الشرقية في حرب الأيام الستة عام 1967، والتي تم ضمها لاحقاً.

لقد جعل التضامن مع القضية الفلسطينية المحرقة موضوعاً محظوراً في العديد من الدول العربية، حيث غالباً ما تنكر النصوص المدرسية وخرائط العالم وجود إسرائيل، والتي يطلق عليها عادة "الكيان الصهيوني".

إنكار الهولوكوست

قال أستاذ العلوم السياسية الإماراتي عبد الخالق عبد الله، "الهولوكوست حقيقة تاريخية، لكن أعتقد أن إسرائيل تسيّسها، وتسيء استخدامها بين الحين والآخر لخدمة أغراضها السياسية".

وغردت سفارة الإمارات في واشنطن هذا الشهر بأنها "ستدرج الآن الهولوكوست في مناهج المدارس الابتدائية والثانوية"، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

قال أحمد عبيد المنصوري، مؤسس متحف مفترق طرق الحضارات الذي يضم صالة الهولوكوست، إنه "من المهم إدخال التثقيف بشأن الهولوكوست في المنطقة، لأن مستوى الإنكار مرتفع للغاية".

وقال لوكالة فرانس برس في المعرض الدائم الذي يضم أسلحة وصور القتلى ولفائف دينية "إذا أردنا أن يتعاطف الناس معنا، علينا أن نتعاطف مع الآخرين".

ومع ذلك، يكشف كتاب زوار معرض الهولوكوست عن بعض الآراء المختلفة. في حين أن التعليقات إيجابية بشكل كبير إلا أن بعضها معاد لإسرائيل بشكل علني.

وجاء في إحدى الرسائل باللغة العربية أن "أولئك الذين عانوا من الظلم يجب أن يحموا أولئك الذين يعانون من الظلم - وألا يتصرفوا بظلم"، بينما كتب زائرون آخرون "فلتسقط الإمبريالية الصهيونية" والمزيد من التعليقات التحريضية.

KARIM SAHIB / AFP
مدير المتحف أحمد المنصوري يقف مع أحد الزوار داخل المتحفKARIM SAHIB / AFP

"القضية الفلسطينية المقدسة"

تقوم بعض المدارس الخاصة في الدولة الخليجية الغنية بالنفط، حيث 90٪ من المغتربين، بالتدريس بالفعل حول الهولوكوست، وقد استضافت الإمارات محاضرات من قبل ناجين يهود منذ تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

في صياغة المنهج الجديد، تشاورت وزارة التعليم مع معهد مراقبة السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي (IMPACT-se)، ومركز ياد فاشيم الإسرائيلي لإحياء ذكرى الهولوكوست والتعليم.

قال ماركوس شيف، المدير التنفيذي لـ IMPACT-se، وهو معهد إسرائيلي بريطاني للبحوث والسياسات يروج لمعايير اليونسكو في التعليم: "عنصر الهولوكوست هو مجرد جزء صغير جدًا من المنهج الدراسي بأكمله، ولكن يتم العمل عليه الآن".

وقال ياد فاشيم "هذه المبادرة لا تزال قيد التطوير"، مشيرا إلى أنه "من السابق لأوانه" طرح المزيد من التفاصيل.

قال أليكس بيترفروند، زعيم الجالية اليهودية الذي يعيش في الإمارات العربية المتحدة منذ 2014، إنه "فخور" بالتغيير المخطط له.

وقال البلجيكي البالغ من العمر 56 عامًا، والذي توفي أجداده لأبيه في الهولوكوست: "من خلال تعليم ماهية الهولوكوست، تريد الإمارات أن تظهر ما يمكن أن يحدث إذا لم يتمكن أناس من ديانات مختلفة وثقافات مختلفة من العيش معًا".

وتوقعت هند الأنصاري، زميلة السياسة العامة في مركز ويلسون البحثي ومقره واشنطن، أن التصورات ستتغير ببطء.

viber

وقالت إن تعاليم المحرقة "ليس من المرجح أن تؤدي إلى التسامح تجاه إسرائيل في المستقبل القريب"، مشيرة إلى "قدسية القضية الفلسطينية في العالم العربي، بما في ذلك بين الغالبية العظمى من الإماراتيين".

المصادر الإضافية • أ ف ب