الجيش الإسرائيلي يقول إنه قتل شابين فلسطينيين في حادثين منفصلين

Access to the comments محادثة
بقلم:  Reuters
الجيش الإسرائيلي يقول إنه قتل شابين فلسطينيين في حادثين منفصلين
الجيش الإسرائيلي يقول إنه قتل شابين فلسطينيين في حادثين منفصلين   -   حقوق النشر  Thomson Reuters 2023

رام الله (الضفة الغربية) (رويترز) – قال مسؤولون فلسطينيون إن القوات الإسرائيلية قتلت اثنين من الفلسطينيين في حادثين منفصلين في الضفة الغربية المحتلة والقدس الشرقية يوم الأربعاء، ليكونا أحدث ضحايا لموجة العنف المستمرة منذ عام.

في الضفة الغربية، قال الجيش الإسرائيلي إنه قتل بالرصاص فلسطينيا حاول طعن جنود إسرائيليين بالقرب من مستوطنة كدوميم.

ونشر الجيش لقطات من إحدى كاميرات المراقبة التلفزيونية قال إنها للهجوم ويظهر فيها رجل يخرج من سيارة في محطة حافلات ويلوح على ما يبدو بشيء في يده. ويظهر المقطع الرجل وهو يركض صوب الجنود قبل أن يسقط حينما بدا أنهم يطلقون الرصاص عليه.

وقالت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن القتيل يدعى عارف لحلوح (20 عاما) وإنه أحد أفرادها.

وفي وقت لاحق، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية وفاة محمد علي (17 عاما) متأثرا بإصابته برصاص القوات الإسرائيلية خلال اشتباكات في مخيم شعفاط بالقدس الشرقية.

وجاء في بيان صادر عن وحدة المتحدث باسم الشرطة الإسرائيلية إن قواتها أطلقت النار على مشتبه به كان يصوب إليهم ما يشبه سلاحا ناريا ولكن تبين لاحقا إنه سلاح غير حقيقي.

اندلعت الاشتباكات في مخيم شعفاط يوم الاربعاء عندما وصلت القوات الإسرائيلية لهدم منزل فلسطيني آخر يدعى عدي التميمي المتهم بقتل مجندة عند حاجز بالقرب من المخيم في أكتوبر تشرين الأول. ولقي التميمي حتفه برصاص القوات الإسرائيلية بعد 11 يوما بينما كان يحاول تنفيذ هجوم آخر بالقرب من مستوطنة بالضفة الغربية.

وأضاف بيان الشرطة أنه خلال عملية الهدم “ألقى عدد من الإرهابيين الملثمين قنابل أنبوبية وزجاجات حارقة على قوات الشرطة التي ردت تبعا لذلك”.

وتقول إسرائيل إن عمليات الهدم تردع مهاجمين فلسطينيين محتملين. ويندد الفلسطينيون والمنظمات الحقوقية بهذه السياسة بوصفها عقابا جماعيا.

وتزايد العنف في الضفة الغربية على مدار العام المنصرم عقب تكثيف الجيش الإسرائيلي غاراته ردا على سلسلة من الهجمات الفلسطينية في مدن إسرائيل. وقتلت القوات الإسرائيلية 19 فلسطينيا على الأقل، من بينهم مسلحون ومدنيون، في الضفة الغربية منذ أول يناير كانون الثاني.

ولم تقع أي إصابات أو وفيات في صفوف الإسرائيليين يوم الأربعاء.