روسيا تدرس إمكانية تزويد إيران بطائرات هليكوبتر هجومية

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
 طائرة هليكوبتر هجومية
طائرة هليكوبتر هجومية   -   حقوق النشر  AP/Russian Defense Ministry Press Service

كشفت تقارير إعلامية جديدة أن روسيا وإيران تدرسان إمكانية تزويد موسكو طهران بطائرات الهليكوبتر الهجومية الأكثر تقدمًا. وقد أشار معهد دراسات الحرب، وهو مركز أبحاث، في تحديثه اليومي للحرب في أوكرانيا، إلى هذا الموضوع في افتتاحية نشرتها وكالة أنباء "تسنيم" الإيرانية الإخبارية في طهران والمرتبطة بالحرس الثوري الإسلامي الإيراني.

وقال المعهد إن وكالة الأنباء ناقشت كيف يمكن لصفقة إنتاج روسية-إيرانية مشتركة أن تسمح للجمهورية الإسلامية باستقبال مروحيات هجومية روسية من طراز "إم آي 28" و"كاي ايه 52". وأضاف أن كل من روسيا وإيران ستنظران في هذه "الاتفاقات" كوسيلة لتخفيف ضغط العقوبات الأمريكية ضدهما.

وكان رئيس مجلس الدوما الروسي فياتشيسلاف فولودين قد زار طهران يوم الاثنين ونقلت عنه وكالة تسنيم وصف زيادة التبادل التجاري بين روسيا وإيران بأنه "مهم للغاية" في سياق العقوبات.

وصفت وسائل الإعلام الحكومية الروسية سابقاً الطرازين المحدّثين لمروحيات "إم آي 28" و"كاي ايه 52" الروسية بأنهما "طليعة" ترسانة طائرات الهليكوبتر الهجومية في موسكو. وكتبت مجلة فوربس عام 2020 أن "كاي ايه 52" هي "أكثر طائرات الهليكوبتر الهجومية تقدمًا في روسيا"، بينما كانت روسيا تختبر مروحية "كاي ايه 52 إم" المطورة.

كان هناك العديد من المتغيرات خلال تحديث "إم آي 28" و"كاي ايه 52" لتوفير، من بين مزايا أخرى، زيادة القدرة التشغيلية الليلية والأسلحة المحسنة وحتى المعدلة.

تُعدُّ "إم آي 28 إن اي" و"إم آي 28 إن إم" من بين طرازات "إم آي 28" التي تم تحديثها بعد تقديم المروحية الهجومية ذات المقعدين في عام 1982، وفقًا لنظام معلومات "أودين" التابع للحكومة الأمريكية. وعلى ما يبدو فقد تم بيع بعضها إلى دول مثل العراق والجزائر.

وفقًا لوكالة "تاس" القريبة من الكرملين، تم تصميم المروحية الهجومية "كاي ايه 52" لتدمير الدبابات والطائرات العمودية والعربات المدرعة بساحة المعركة "في أي ظروف جوية وخلال النهار أو الليل" كما أنها قادرة على الطيران بسرعة 186 ميلاً في الساعة مع نطاق تشغيل يصل إلى 740 ميلاً، ويمكنها أن تحمل حمولة تصل إلى 2.5 طنا، كما أنها مزودة بصواريخ وصواريخ مضادة للدبابات موجهة بالليزر.

وفقًا لوسائل إعلام حكومية روسية، فقد تم استخدام متغيرات من طراز "إم آي 28" و"كاي ايه 52" في الحرب في أوكرانيا حيث ساهمت الطائرات المروحية في دكّ "معاقل العدو" في الدولة التي مزقتها الحرب.

ووصف وكالة "تاس" مروحية "إم آي 28 إن اي" بأنها مصممة "لتدمير أهداف جوية ودبابات ومدرعات، كما يمكن أيضًا استخدامها للاستطلاع والدوريات". وهي مزودة بمدفع من عيار 30 ميليمتر وبـ "ثلاثة أنواع" من الصواريخ المضادة للدبابات بمدى قد يصل إلى ستة أميال. ويإمكان شفرات "إم آي 28 إن اي" الدوارة "يمكنها تحمل الضربات بقذائف 30 ميليمتر".

في نوفمبر-تشرين الثاني الماضي، أفادت وكالة الأنباء الروسية الرسمية بأن تعديلات تصدير طائرات الهليكوبتر الهجومية الروسية من طراز "كاي ايه 52" ستشمل "صاروخًا جديدًا متعدد الأغراض" بمدى ضرب يصل إلى 14500 متر.

وفي سبتمبر-أيلول 2022، قالت وسائل إعلام روسية إن الطائرة "كاي ايه 52 إم" المطورة قد تم اختبارها "بنجاح" في أوكرانيا. ونقلت وكالة "تاس" عن مصدر لم تذكر اسمه قال إن "كاي ايه 52 إم "أثبتت جدارتها في العمل".

المصادر الإضافية • نيوزويك