في مواجهة الخطة الأميركية للبيئة.. الاتحاد الأوروبي يفتح طريق المرونة أمام مساعدات الدولة

 الرئيس الأوكراني زيلينسكي ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل مع قادة الاتحاد الأوروبي خلال صورة جماعية، بروكسل- 9 فبراير 2023.
الرئيس الأوكراني زيلينسكي ورئيس المجلس الأوروبي تشارلز ميشيل مع قادة الاتحاد الأوروبي خلال صورة جماعية، بروكسل- 9 فبراير 2023. Copyright Virginia Mayo/AP
بقلم:  يورونيوز
شارك هذا المقالمحادثة
شارك هذا المقالClose Button

ناقش القادة الأوروبيون الذين عقدوا في بروكسل قمة هيمنت عليها زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، سبل دعم صناعتهم المهددة بالمنافسة الصينية وارتفاع أسعار الطاقة والخطة الأميركية للدعم المالي للانتقال البيئي.

اعلان

في مواجهة الدعم المالي الأميركي الهائل، مهد قادة الدول السبع والعشرين الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الجمعة الطريق لمزيد من تخفيف القواعد الخاصة بالمساعدات الحكومية في التكتل لكن بطريقة "محددة الأهداف وموقتة ومتكافئة" لتجنب تشتت في السوق الموحدة.

على صعيد إعانات الدولة، قال رؤساء دول وحكومات الاتحاد في بيان مشترك "يجب أن تكون الإجراءات أبسط وأسرع وأكثر قابلية للتوقع" وأن "تسمح بنشر سريع لدعم محدد الأهداف ومُوقت ومتكافئ (...) في القطاعات الاستراتيجية للانتقال البيئي".

ولخص رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الوضع قائلاً "نريد أن نكون براغماتيين" عبر تكييف نظام مساعدات الدولة من دون تهديد "سلامة السوق الموحدة".

مرونة أكبر

وناقش القادة الأوروبيون الذين عقدوا في بروكسل قمة هيمنت عليها زيارة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، سبل دعم صناعتهم المهددة بالمنافسة الصينية وارتفاع أسعار الطاقة والخطة الأميركية للدعم المالي للانتقال البيئي.

وكلفت المفوضية الأوروبية ترجمة الخطة التي صاغتها الأسبوع الماضي رئيستها أورسولا فون دير لايين لتعزيز الصناعات الخضراء في القارة إلى مقترحات تشريعية بحلول القمة المقبلة التي ستعقد في نهاية آذار/مارس.

وتريد المفوضية الأوروبية منح الدول الأعضاء مرونة أكبر في تقديم مساعدات للشركات العاملة في مجال الطاقات المتجددة (الطاقة الشمسية وطاقة الرياح) وإزالة الكربون من الصناعة (الهيدروجين والكهرباء وفاعلية الطاقة) وبعض الاستثمارات في المصانع الجديدة التي يمكن دعمها من خلال "امتيازات ضريبية".

"الحفاظ على المساواة في شروط المنافسة"

لكن الدول الأعضاء تنظر بحذر إلى هذه الفكرة. وهي منقسمة بين مؤيدي سوق حرة ودعاة تدخل الدولة على الرغم من تفاوت هامش المناورة المالية التي تملكه الدول لمساعدة شركاتها.

وفي مؤشر إلى هذا الانقسام، شدد البيان الختامي الصادر عن الدول ال27 على ضرورة "الحفاظ على المساواة في شروط المنافسة" داخل الاتحاد الأوروبي مع ضمان "الوصول العادل إلى التمويل".

وقد تم تخفيف أطر قيود الدعم المالي الوطني منذ بداية وباء كوفيد-19 في 2020، لكن مزيداً من التخفيف قد يعود بالفائدة على الدول الغنية الكبرى وخصوصاً ألمانيا وفرنسا اللتان يمكن أن تشجعا شركاتهما بإفراط على حساب منافساتها في الاتحاد الأوروبي.

وتقود إيطاليا وعدد من الدول "الصغيرة" بما في ذلك النمسا والدنمارك وفنلندا حملة من أجل إقرار آلية أهدافها محددة ومحدودة قدر الإمكان مع أن ذلك قد يجعلها غير مهمة.

وقال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته "كنا قلقين من ليونة مفرطة في المساعدات الحكومية يمكن أن تقوض السوق الداخلية. لكن الأمر بات يتعلق بإجراء مُوقت وهدفه محدد بالابتكار والتكنولوجيا الخضراء، في القطاع الذي علينا أن ننافس فيه بالتحديد الأميركيين".

استخدام الأموال المتوفرة

للتخفيف من مخاطر تشتت السوق الموحدة، تدعو بعض الدول الأعضاء على رأسها فرنسا وإيطاليا إلى تمويلات مشتركة جديدة. وقد وعدت أورسولا فون دير لايين باقتراح "صندوق سيادي أوروبي قبل الصيف، ما يجعل من الممكن الاستثمار في الأبحاث أو في رأس مال شركات استراتيجية".

لكن الفكرة رفضتها دول عدة مثل ألمانيا وهولندا والسويد، المعارضة لأي زيادة في مساهمتها في ميزانية الاتحاد الأوروبي. في نهاية المطاف، وفي نص البيان الذي أقر الجمعة، اكتفت الدول ال27 "بأخذ العلم" بفكرة صندوق السيادة. وفي الوقت الحالي، يفضل القادة الأوروبيون بدلاً من ذلك "استخداماً أكثر مرونة للأموال الموجودة للاتحاد الأوروبي" لضمان العدل بين الدول.

وتعتمد المفوضية على حشد الأموال من خطة التعافي الأوروبية البالغة 800 مليار يورو (نيكست-جينيريشن) منها 250 مليار يورو يمكن تخصيصها للانتقال الأخضر. وبإضافة تمويلات أخرى تم الإفراج عنها يمكن أن يقترب المبلغ الإجمالي من 370 مليار دولار قيمة خطة الأميركيين للمناخ التي اعتمدت الصيف الماضي. واعترف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بعد القمة بأنه "يمكننا الرد (على الخطة الأميركية) بالاعتمادات المتوافرة لدينا".

وأضاف أنه من الممكن لأوروبا "بناء آليات مشابهة في الحجم عبر تعبئة ما نملكه" ولكن أيضاً "في السرعة وهنا تكتسب مرونة مساعدات الدولة وإمكانية استخدام الإعفاءات الضريبية أهمية كبرى"، منتقدا المهل الطويلة حاليا لمنح مساعدات مالية في الاتحاد الأوروبي. وحول صندوق سيادي محتمل وتمويل مشترك إضافي، قال ماكرون "نشهد انقسامات ولا يوجد إجماع اليوم بين الدول، لكن النقاش سيأتي".

المصادر الإضافية • ا ف ب

شارك هذا المقالمحادثة

مواضيع إضافية

تعبئة جديدة احتجاجاً على مشروع تعديل نظام التقاعد في فرنسا

فيديو: بقيت 50 ساعة تحت الأنقاض وفقدت كل أسرتها.. تلك قصة جنى التي جنت عليها الحرب وامتحنتها الطبيعة

الاتحاد الأوروبي يوافق على حزمة مساعدات بقيمة 50 مليار يورو لأوكرانيا بعد رفع أوربان حق النقض